أردوغان يهدد أوروبا مجدداً: سنفتح الأبواب أمام اللاجئين

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مجدداً الدول الأوروبية بفتح الحدود أمام اللاجئين السوريين إلى أوروبا ما لم يتم تقديم مساعدات ودعم للمنطقة الآمنة، وقال: “إذا لم يكن بمقدوركم قبول هذا الأمر سنفتح الأبواب. لندعهم يذهبوا من هناك لأي مكان يريدونه”.

وأشار خلال مقابلة مع وكالة “رويترز” إلى أن المساعدات الغربية التي قُدمت غير كافية، وأضاف أن تركيا أنفقت 40 مليار دولار على اللاجئين السوريين.

من جهة أخرى، أكد أردوغان أنه سيستضيف قمة رباعية في تشرين الأول القادم تضم كلا من فرنسا وألمانيا وروسيا لبحث الصراع في إدلب وقضية اللاجئين. وشدد أيضا على أنه على ترمب أن يدرك مخاوف تركيا بشأن التهديد العسكري الكردي على الحدود، مؤكدا استعداد بلاده للتحرك بمفردها لإقامة “منطقة آمنة” في سوريا.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه سيبحث مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب هذا الشهر شراء منظومة باتريوت الأمريكية للدفاع الصاروخي مشيرا إلى أن العلاقة الشخصية مع ترامب يمكن أن تساعد على تجاوز الأزمة التي نجمت عن قيام أنقرة بشراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس400.

وأضاف أنه “ناقش شراء منظومة باتريوت في اتصال هاتفي مع ترامب قبل نحو أسبوعين وسيتابع الأمر عندما يلتقيان على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تبدأ الأسبوع القادم”.

وحذرت تركيا من أنها ستتصرف بشكل منفرد إذا لم تتم إقامة المنطقة الآمنة هذا الشهر مما زاد من احتمالات قيام أنقرة بثالث توغل عسكري تركي في شمال سوريا في غضون ثلاث سنوات.

وقال أردوغان “المنطقة الآمنة ضرورية. لن نسمح بوجود منطقة إرهابية على حدودنا وسنتخذ كل الخطوات اللازمة مهما كانت في هذا الخصوص”.

وأثار تحالف أميركا مع وحدات حماية الشعب في سوريا غضب تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي. وتواجه تركيا تمردا منذ عقود في جنوب شرق البلاد ذي الأغلبية الكردية وتخشى من تزايد القوة العسكرية الكردية على حدودها الجنوبية.

رويترز

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

أسبوعان سيشهدان تطورات مهمة: لبنان ينوء تحت ثقل كورونا.. واستئناف التأليف عالق على اتصال من بعبدا

فيما لبنان ينوء تحت أثقال وباء كورونا المتفشي صحّياً، واللبنانيون خائفون على حياتهم يتلقون الأخبار السيئة من أمام المستشفيات …