إسرائيل متأهبة لـ”مفاجأة” يحضرها “حزب الله”

تحدثت الصحف الإسرائيلية اليوم الاثنين، عن استمرار تأهب الجيش الإسرائيلي على حدود لبنان رغم الهدوء الحذر، تحسبا من “مفاجأة” قد يقدم عليها “حزب الله”.

واعتبر المحلل العسكري في صحيفة “يديعوت أحرونوت” أليكس فيشمان، أن الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله، “لم يحصل على قطعة اللحم التي أرادها”، ولذلك لم يخفض الجيش الإسرائيلي من تأهبه.

بدوره،كتب المحلل العسكري في “هآرتس” عاموس هرئيل، أنه “كما تبدو الأمور الآن، فإنه من الجائز أن هذه نهاية جولة العنف الحالية، رغم أن الجيش الإسرائيلي سيضطر إلى الحفاظ على مستوى تأهب مرتفع على طول الحدود لعدة أيام مقبلة على الأقل، من أجل التأكد من أن “حزب الله” لا يعدّ له مفاجأة أخرى”.

أما المحلل العسكري في “يسرائيل هيوم” يوءاف ليمور، فقال إن احتمال شن “حزب الله” هجوما آخر ما زال قائما، وتابع أنه “رغم أن الحزب تذرع برده على مقتل عنصرين له في سوريا الأسبوع الماضي، لكنه سعى إلى الانتقام بالأساس لضرب جهاز تحسين دقة الصواريخ في الضاحية”.

وكان حزب الله قد أعلن يوم أمس في بيان، أنه “عند الساعة الرابعة و15 دقيقة من بعد ظهر الأحد بتاريخ 1 أيلول 2019، قامت مجموعة الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر بتدمير آلية عسكرية عند طريق ثكنة افيفيم (شمال فلسطين) وقتل وجرح من فيها”.

من جهته، أكد رئيس مجلس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال مؤتمر صحفي، إنّ “إسرائيل ستحدد التحرك المقبل على الحدود مع لبنان وفقا لتطور الأحداث”.

واعلن، أنّ “لا إصابات من جراء العملية التي نفذها حزب الله على الحدود اللبنانية”.

وقال:”إسرائيل مستعدة لأي احتمالات بعد وقوع اشتباك عبر الحدود مع جماعة حزب الله اللبنانية، لكن يبدو أن كلا الطرفين يحرص على عدم نشوب حرب أخرى”.

 

 

 

 

 

 

 

روسيا اليوم

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

قلقٌ أميركي من دور سوري لتقويض استقرار لبنان

كشف تقرير لمجلة فورين بوليسي أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تشعر بالقلق من الدور …