الحريري خارج التسوية… فهل يخرج من التسمية؟

نفت مصادر خاصّة وجود أيّ فيتو من الفريق السياسي الداعم للعهد على تولّي سعد الحريري تشكيل الحكومة الجديدة، لكنّها في الوقت نفسه ربطت هذه “العودة” بجملةِ معاييرٍ.

ومن أبرز معايير تكليف الحريري، تقول المصادر، أن يتم “الاتفاق على تشكيل الحكومة خلال وقتٍ مُحَدَّدٍ من تاريخِ التكليف نظرًا للظروف الاقتصادية الضاغطة ووقوفًا عند مطالبِ الشارعِ المُنتَفِضِ، وفي المقابل يُفتَرَض بالحريري عدم وضعِ فيتو على أيِّ إسمٍ لدخول الحكومة بمن فيهم رئيس التيّار الوطني الحرّ جبران باسيل، وإلّا فإنّ الخيار الأقرب سيكون السير بحكومة أكثرية”.

وتابعت المصادر، أنّ خيار السيرِ بالحريري أو بحكومة أكثرية رهن الاتصالات الجارية التي تبلور صورة المرحلة خلال الـ 72 ساعة المقبلة.

وتشير المصادر، الى أنّه في حال قرَّرَ الحريري عدم الدخولِ مرّة جديدة معترك “التأليف” فيكون بذلك إختارَ طوعًا الخروج من “التسمية”، أي تسميته من قبل الفريق الداعم للعهد، بعد قراره الخروج من التسوية الرئاسية.

وفي سياقٍ سابقٍ للإستقالة، أكَّدت معلومات، أنّ الحريري وقبل إعلانه الإستقالة، عرَضَ على رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ثلاثة تشكيلات أو تعديلات حكومية، منها تطعيم الحكومة بوزراء تكنوقراط، أو استقالة الوزراء “الصقور”، بيد أنّ الرئاسة الأولى رفضت جميع الاقتراحات.

ليبانون ديبايت

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

بالوثائق… لبنان يتفوق على إسرائيل في الترسيم

بعد نحو شهر على انطلاق مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل، أطل وزير الطاقة الإسرائيلي …