انفجارات غامضة جديدة تهز مخازن “الحشد الشعبي”

وقعت أول من أمس، انفجارات كبيرة في منطقة المدائن شرق بغداد، وسمع السكان القريبون من الموقع دوي الانفجارات شديدة فجر أمس. وشأن غالبية الانفجارات التي وقعت بالقرب من الأحياء السكنية، تباينت الروايات حول عائدية الأسلحة والمعسكر والجهات الأمنية الشاغلة له، بين من يقول إنها تابعة لفصائل «الحشد الشعبي» وآخر يؤكد أنها مستودع لمعالجة العبوات داخل معسكر الدعم اللوجيستي التابع لمديرية مكافحة المتفجرات. كما لم يعرف ما إذا كان الانفجار وقع نتيجة سوء التخزين أم من خلال الاستهداف بطائرات مسيرة (درون) كما حدث في المرات السابقة، ومثلما تشير إلى ذلك بعض الجهات.
ويعيد الانفجار الجديد إلى الأذهان استهدافات مماثلة وقعت لمعسكرات «الحشد الشعبي» في بغداد ومحافظات أخرى، أشارت أصابع الاتهام إلى ضلوع إسرائيل فيها. وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي حمّل، نهاية شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، إسرائيل صراحة بوقوفها وراء تلك الهجمات.
بدورها، أعلنت وزارة الداخلية العراقية، أمس، فتح تحقيق بالحادث، وتحدثت عن إصابات وقعت بين صفوف العسكريين نتيجة الحادث. وقال المتحدث باسم الوزارة اللواء سعد معن إن «القوات الأمنية فتحت تحقيقاً في حادث انفجار داخل مستودع لمعالجة العبوات داخل معسكر الدعم اللوجيستي التابع لمديرية مكافحة المتفجرات في منطقة الجعارة بقضاء المدائن». وأضاف معن أن «الحادث أسفر عن إصابة ضابط و6 منتسبين من مركز تدريب مكافحة المتفجرات، و4 منتسبين إلى معمل متفجرات الشرطة الاتحادية ومنتسب آخر إلى فوج طوارئ نينوى، وقد تم نقلهم للمستشفى لتلقي العلاج».
ولم يشر المتحدث باسم وزارة الداخلية إلى الأضرار التي لحقت بالمباني والدور السكنية القريبة من حادث الانفجار، لكن شهود عيان أكدوا لـ«الشرق الأوسط» وقوع بعض الأضرار المادية في منازل المواطنين القريبة من الحادث.

 

 

 

 

 

 

الشرق الأوسط

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

“لوس أنجلوس تايمز”: يجب محاسبة ابن سلمان

نشرت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز”، مقالا لكل من المحامي، مايكل إيسنر، والمديرة التنفيذية لمنظمة “الديمقراطية …