باسيل: سأزور سوريا ليعود الشعب السوري اليها كما عاد اليها جيشها

رأى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أن “13 تشرين هو لكلّ اللبنانيين و”التيّار الوطني الحر” لا يحتكره ولكن لا يسمح لأحد بسرقته كما حاولوا ان يسرقوا منا 14 آذار”.

وتوجه باسيل في ذكرى 13 تشرين للضباط والعسكريين المتقاعدين قائلا: “كثيرون منهم معنا اليوم لا تسمحوا للبعض بأن يتحولوا إلى قطّاع طرق اعتقاداً انّكم هكذا تفتحون طريقكم الى السياسة فالتيّار هو مكانكم الطبيعي وبابكم الكبير”، وةأضاف: “شوّهوا مواقفنا بخصوص حقوق العسكريين وصوّرونا كأعداء لهم فيما نحن الحريصون عليهم لأنّنا نريد إجراءات تمنع انهيار الهيكل الذي اذا حصل يقضي على كامل حقوقكم وليس على جزء صغير جداً منها”.

وأكد باسيل أن “رئيس الجمهورية ميشال عون يقاوم لانقاذ الجمهورية من الوصايات التي تنهك مؤسسات الدولة والفساد هو احتلال للدولة وعلينا التخلص منه”.

وأعلن أنه “سأزور سوريا ليعود الشعب السوري اليها كما عاد اليها جيشها”، وتابع: “السياديون الجدد الذين كانوا أزلام سوريا عندما كانت في لبنان راحوا يحيكون المؤامرات ضدها عندما خرجت من لبنان”.

وأضاف باسيل: “نحن لا نهرب من المسؤوليّة بالرغم من أنّنا غير مسؤولين عمّا آل إليه الوضع بل نواجه لأننا مؤتمنون على هذا الوطن”.

وشدد على أنه “سنواجه أي صفقة على حساب وحدة لبنان وسنواجه توطين اللاجئين أو النازحين وسنواجه أي إلغاء لأي طائفة لأن في ذلك الغاء للبنان”.

وأشار إلى أنه “أريد أن أصارح شعبنا بأن حكامه لا يبدون مستعدّين للتغيير فهم أصحاب ذهنية تستسهل التبعيّة والتسليم للحرب الاقتصاديّة التي تشنُّ علينا وتوهمنا أننا مفلسون فيما نحن أغنياء إنّما منهوبون”.

وإعتبر باسيل أنه “كما قمنا من تحت انقاض 13 تشرين سنقوم من تحت هذا الركام الاقتصادي المرمي علينا من مطلقي شائعات ومتلاعبين بالليرة ومتطاولين على رمز الدولة”.

وسأل: “إلى متى نتحمّل سباباً من شتّامين يتّهموننا بكمّ الأفواه فيما هم أفواههم مفتوحة شائعات وأكاذيب وأفواهنا مكمومة بالأخلاق؟”، وتابع: “إلى المخرّبين نقول ما ترونه اليوم في الحدت هو مشهد صغير لما يمكن أن يكون لتتذكّروا أّننا تيار وطني حر ونحن كما الماء نجرفكم بلحظة لا تتوقعونها إن بقيتم منتظرين عند حافة النهر مرور جثتنا”.

وتزجه باسيل للرئيس عون قائلا: “في الوقت الذي تشعر فيه أنّك لم تعد تستطيع أن تتحمّل نطلب منك أن تضرب على الطاولة ونحن مستعدون لقلب الطاولة”.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

بالفيديو: طار حاكم مصرف لبنان؟ طارت “الودائع”؟

قنبلةٌ من العيار الثقيل فجّرها القضاء السويسري على الساحة اللبنانية. مبالغ “ضخمة” تخطت الملياري دولار …