بري يُرجئ الجلسة… ويطلب رفع السرية المصرفية

اعتبر رئيس مجلس النواب نبيه بري، أنّ “الوقوف ضدّ الجلسة التشريعيّة البرلمانيّة سببه الابقاء على الفراغ السياسي”.

وقال بعد انتهاء اجتماع كتلة التنمية والتحرير في عين التينة، “الوقوف ضد الجلسة التشريعية ليس بسبب اقتراح قانون العفو، إنما الحملة لإبقاء الفراغ السياسي، وهي ليست من مصلحة مخططي الفراغ”.

وأشار، الى أنّ “الهدف من الجلسة التشريعية البدء بعملية انتخاب داخلية ينص عليها الدستور وتتحول بعدها الى جلسة تشريعية على جدول أعمالها قوانين بغاية الأهمية تشكل مطالب شعبية”.

وسأل بري:”ما معنى رفض جلسة لإقرار قوانين لمحاربة الفساد ولضمان الشيخوخة، وهي مطالب رفعها الحَراك نفسه؟”.

وطلب من “جميع أفراد كتلة التنمية والتحرير رفع السرية المصرفية عن حساباتهم”.

وأعلن رئيس مجلس النواب، أنّه “نظرًا للوضع السّائد رأيت أنّه من الضرورة التمسّك بالأمن قبل كل شيء و إرجاء جلسة غدّ التشريعية الى الثلاثاء المقبل الواقع في 19 من الشهر الجاري بجدول الأعمال نفسه من دون تبديل أو تعديل”.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

درغام لمروان حمادة: من له سوابق مشؤومة في العمالة لا يحق له التحدث عن الرئيس عون

اشار عضو تكتل “​لبنان​ القوي” النائب ​أسعد درغام​ في تصريح له عبر ​وسائل التواصل الاجتماعي​ …