الرئيسية / عربي ودولي / بعدما غرّد بالفارسية.. إيرانيون يستجيبون لطلب بومبيو

بعدما غرّد بالفارسية.. إيرانيون يستجيبون لطلب بومبيو

تفاعل إيرانيون مع تغريدة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي دعا فيها الإيرانيين إلى توثيق عمليات القمع التي نفذتها طهران ضدّ المحتجين خلال الأيّام القليلة الماضية. وكتب بومبيو تغريدة على “تويتر” باللغة الفارسية ثمّ بالإنكليزيّة، جاء فيها: “طلبت من المحتجين الإيرانيين أن يرسلوا لنا أشرطة الفيديو والصور والمعلومات التي توثق حملة النظام على المتظاهرين”. وأضاف أنّ “الولايات المتّحدة ستنشر هذه الإنتهاكات وتعاقب” مرتكبيها.


وبمجرد أن وضع بومبيو التغريدة على حسابه في “تويتر”، حتى قام الإيرانيون بالرد على التغريدة ونشر مقاطع فيديو وصور تظهر عمليات القتل والقمع الذي ترافق مع الإحتجاجات في المدن الإيرانية.

ونشرت ناشطة سياسية إيرانية تدعى مونيكا إيرتل مقطع فيديو يظهر سقوط جرحى برصاص قوات الأمن الإيرانية أرفقته بتعليق قالت فيه إنّ هذا جزء من “الفظائع” التي خرجت للعلن على الرغم من انقطاع الإنترنت في البلاد.

وأقدمت السلطات في إيران على حظر خدمة الإنترنت بعد أقل من 24 ساعة على اندلاع الإحتجاجات، لكن رغم ذلك استطاع بعض الناشطين من تسريب مقاطع فيديو لعمليات القمع ضد المحتجين.

وقال مغرد آخر إن هذا النظام (الإيراني) ليس مستعدا أبدا للتخلي عن ديكتاتورية الولي الفقيه. وطلب كثيرون المساعدة من الولايات المتحدة وأن تتدخل من خلال فرض مزيد من العقوبات على رموز السلطة والمساهمة في اسقاطها.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتهم في وقت سابق الخميس الحكومة الإيرانيّة بقطع الإنترنت للتستر على ما يجري من “موت ومأساة” وسط موجة من الاحتجاجات التي شهدتها إيران خلال الأيام الماضية.

واندلعت التظاهرات في إيران مساء الجمعة الماضي بعد ساعات من الإعلان عن رفع أسعار الوقود بنسبة تراوحت بين 50 و200 في المئة. وقالت منظمة العفو الدولية إن تقارير تحدثت عن “مقتل 106 متظاهرين على الأقل”، متهمة النظام الإيراني بالإسراف في استخدام “القوة القاتلة لسحق التظاهرات السلمية بشكل كبير”.

وأعربت المفوضية السامية لحقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة عن “القلق” إزاء تقارير تفيد عن مقتل العشرات خلال تظاهرات إيران.

وحاولت السلطات الإيرانية، الخميس، الترويج لعودة الهدوء إلى شوارع المدن الإيرانية بعد أسبوع من الاحتجاجات، غير أن الوضع على الأرض يكذب ذلك ويكشف استمرار توقف الحياة في عشرات المدن والبلدات.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن حملة قمع شديدة تجري على الأرض ردا على الاحتجاجات التي شلت الحياة في البلاد خلال هذا الأسبوع.

الحرة

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

اجتماع أزمة في الإليزيه.. ماكرون يجمع وزراءه لمواجهة الشارع الغاضب

يجمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الأحد في قصر الإليزيه الوزراء المعنيين بمشروع إصلاح نظام التقاعد المهدّد …