بعد عودته.. إعلامي المنار: “كنت سأموت”.. وهذا حجم الورم الذي استأصلوه!

يوم الثلاثاء الماضي، عاد الإعلامي علي المسمار الى بيته الثاني «المنار»، بعد غياب دام أكثر من عام. عودة لاقت حفاوة عالية، من قبل الجمهور العريض الذي ظل يسأل عن حالته الصحية طيلة رحلة علاجه.

عاد المسمار ليطل أمس، في برنامج «المشهدية» على «الميادين»، ويروي للمرة الأولى، تفاصيل هذه الرحلة الشاقة، والقاسية، وما حصل معه في تلك الفترة. طيلة مدة المقابلة المقتضبة معه، بدا المسمار يتحدث عن السرطان وعن إمكانية كبيرة لوفاته وقتها بابتسامة عريضة وتسليم كاملين. الراحة النفسية التي نعم بها آنذاك، انعكست على الشاشة مجدداً، لدى إعادة سرده لكشفه للمرض الخبيث، والإنتكاسات التي حصلت له بعد خروجه أول مرة من المستشفى، والعلاج الذي يتلقاه اليوم، للحدّ من انتشار المرض، الذي وصفه الطب بـ «النادر والصعب»، لكون المصابين به قلائل في لبنان.

صاحب «فاصل ونواصل» لم يتردد في الكشف عن حجم الورم الذي استئصل من جسده (30 سم×26 سم)، كما لم ينس شكر عائلته التي وقفت الى جانبه، واعتبر ما وصفه بـ«الدفق العاطفي» من قبل المحبين، بأنه كان سلاحاً ذا حدين «كل الناس بدها تطمن عليّ بس مش قادر طمنهم». وعرّج على ما يحصل اليوم في المجال الإعلامي من سعي وراء الشهرة مهما كلف الأمر، معتبراً ذلك خارجاً عن إطار حساباته، كأحد يعمل في الميدان الإعلامي المقاوم.

 

 

 

 

 

 

الأخبار

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

أبراج اليوم 01/12/2020

الحمللا تدع المشاكل تؤثر في أدائك في العملالثورأمامك فرص مهنية جديدة غير معلنةالجوزاءتشكل مع اثنين …