الرئيسية / الأبرز / بماذا خُيّر الحريري ليقبل كتابة إستقالته بيده؟!

بماذا خُيّر الحريري ليقبل كتابة إستقالته بيده؟!

كشف مصدر قريب من الرئيس سعد الحريري بعض التفاصيل عما سماه “تهديدات سعودية للحريري”، وقال في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية إنّ السعودية كانت تستعد لفرض عقوبات مالية على لبنان البلد الذي يعاني أصلاً من اقتصاد هش قائم على قطاعه المصرفي وتحويلات المغتربين.

ويضيف المصدر، الذي لم تذكر الوكالة الفرنسية اسمه: “حين ذهب الحريري إلى السعودية، أصيب بصدمة كبيرة. كان يخال نفسه ذاهباً لبحث مشاريع اقتصادية وإذ به يصطدم بلائحة عقوبات ضد لبنان”.

وكشف أن الرياض هددت الحريري بطرد أكثر من 160 ألف لبناني يعملون في دول الخليج، وبدفع المستثمرين الخليجيين إلى سحب استثماراتهم من لبنان.

وأمام التهديدات السعودية وجد الحريري نفسه أمام وضع “كارثي” على الاقتصاد اللبناني، وقام بنفسه، وفق المصدر، بكتابة خطاب الاستقالة بلهجة ترضي السعودية.

وبعد الاستقالة، تم تداول سيناريوهات متعددة حول وجود الحريري في “الإقامة الجبرية” أو توقيفه في الرياض، ما دفع أطرافاً خارجية إلى التدخل.

لكن المصدر القريب من رئيس الوزراء اللبناني قال: “لم يكن هناك احتجاز بالمعنى الضيق للكلمة، لكنهم قالوا له: إذا عدت إلى لبنان نعتبرك مثل “حزب الله”، حكومة عدوة وسنعاقب لبنان مثلما عاقبنا قطر”، على حد تعبيره.

ووصف المصدر القريب من الحريري بن سلمان بأنه “أمير مستعجل”، وقال إن ولي العهد “لا يتعامل عاطفياً مع الأمور ولا مع لبنان. بيروت ليست أهم من الرياض بالنسبة له”.

وعلى رغم أن الحريري تراجع عن استقالته، إلا أن المستمر هو الصراع على لبنان بين السعودية وإيران، بحسب “واشنطن بوست”.

 

ا.ف.ب

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

“حزب الله” يخذل “التيار”: إن الله مع الصابرين

يعلم الجميع أن مباريات كرة القدم الرسمية في العالم تندرج تحت نوعين فقط لا غير: …