تطورات في قضية الصحافي اللبناني المحتجز في اليونان

أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين، في بيان، أنه “بناء على تعليمات وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، تتابع السفارة اللبنانية في أثينا، منذ بعد ظهر يوم أمس الجمعة، موضوع توقيف الشرطة اليونانية للصحافي اللبناني محمد صالح، وأجرت طوال هذا اليوم، الاتصالات اللازمة، مع قسم شرطة جزيرة سيروس، حيث تم احتجازه، مطالبة بالسماح لها، بإيفاد محام وطبيب، بهدف الوقوف على أوضاعه.

وستتوجه القائم بالأعمال بالوكالة، في سفارة لبنان في أثينا في تمام الساعة السابعة صباحا، من يوم غد الاحد، إلى جزيرة سيروس، بناء لتكليف من الوزير باسيل، للقاء الصحافي صالح، وتقديم المساعدة القنصلية له، في ضوء القوانين الدولية المرعية الإجراء.

كما وقامت الوزارة بالتواصل مع السفير اليوناني في بيروت، الذي تواصل أيضا مع إدارته، وقد أشار إلى أن التوقيف أتى بناء على مذكرة توقيف ألمانية، وأخذ علما، بأن الموقوف صحافي معروف، وأبلغ إدارته بهذا الأمر”.

على صعيد متصل، أجرت النائب بهية الحريري، اتصالا هاتفيا، برئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وأطلعته على ظروف وملابسات احتجاز الصحافي محمد صالح في اليونان. وأبلغها رئيس الحكومة أنه “أعطى توجيهاته للمعنيين، لمتابعة هذه القضية، مع الجانب اليوناني، وإجراء ما يلزم، من أجل إنهاء احتجاز صالح”.

من جهته، أبدى مجلس بلدية صيدا، في بيان، تضامنه “مع الصحافي محمد صالح ومع عائلته ومحبيه ومعارفه والجسم الصحافي، في قضية احتجازه من قبل السلطات اليونانية بتهم واهية وغير منطقية إذ وقع ضحية تشابه أسماء”.

وطالب “السلطات اليونانية بالإفراج الفوري عن الصحافي صالح، وهو المشهود له في تفانية في العمل الصحافي منذ أواخر السبعينات، ولا زال يحمل رسالة الصحافة خدمة لمجتمعه في صيدا ومنطقتها”.

وفي وقتٍ سابق من اليوم السبت، اعلنت الشرطة اليونانية إنها ألقت القبض على لبناني يبلغ من العمر 65 عاما يشتبه بأنه ضالع في اختطاف طائرة وأفراد في جريمتين وقعتا عامي 1985 و1987 بحسب ما نقلت رويترز.

وذكرت وسائل إعلام يونانية أن الرجل يشتبه بأنه ضالع في اختطاف طائرة تابعة لشركة ترانس وورلد إيرلاينز (تي.دبليو.إيه) عام 1985 في واقعة أسفرت عن مقتل راكب أميركي.

وقال مسؤول بالشرطة اليونانية إن المشتبه به، وهو لبناني، نزل من سفينة سياحية على جزيرة ميكونوس يوم 19 أيلول، واسمه ورد بوصفه مطلوبا لدى السلطات الألمانية.

وقال: “المشتبه به محتجز في سجن شديد الحراسة إلى أن تؤكد السلطات الألمانية أنه الشخص المطلوب”.

من جهتها أعلنت نقابة محرري الصحافة اللبنانية أنها اتصلت بنقيب المحررين جوزف القصيفي واعلمته بتوقيف زميلهم من قبل السلطات الأمنية اليونانية، بينما كان برفقة عائلته في رحلة سياحية إلى إحدى الجزر مع عائلته. والتي ترجح المعلومات أن توقيفه وفق ما نقل ذووه عائد إلى تشابه في الأسماء.

الى ذلك، أكد نجل الصحافي محمد صالح في تصريحٍ للـmtv أن تشابهاً بالاسماء قد حصل، وأن هنالك جهوداً جارية للإفراج عنه قريبا لان لا علاقة له بالموضوع.

 

 

 

 

 

 

 

ليبانون ديبايت

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

بيانٌ من فهمي بشأن تعديل تدابير وإجراءات كورونا

صدر عن وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي, قرارا يحمل الرقم 1495, …