تظاهرة “عفوية” تأييداً للعهد:”مندسّون” أم مناصرون؟

انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة دعوات لتظاهرة “عفوية” تأييداً للعهد و “سيد العهد” في 6 تشرين الأول تزامناً مع دعوات لتظاهرة أخرى “في مواجهة العهد”، وبدأ عدد من المناصرين بنشر وتعميم هذه الدعوة، الا أن مصادر “التيار الوطني الحر” تشير إلى أن “من بادر إلى هذه الدعوة هو أحد “المناصرين الغاضبين” من مما حصل في تظاهرة يوم الأحد الماضي، كالشتائم التي طالت رئيس الجمهورية والعهد وتحميله كامل المسؤولية عن الأزمة التي يمر بها البلد”.

ونفت مصادر “التيار” “وجود أي قرار سياسي من التيار الوطني الحر للتظاهر، خصوصاً أن التيار منهمك في التحضير لنشاطه في 13 تشرين الأول، فمن غير المعقول أن يحضر التيار لتظاهرة في 6 تشرين الأول ولديه نشاط ضخم يحضر له في الأسبوع اللاحق”.

هذا وحذّرت المصادر من “”مندسين” يستغلون هذه الدعوات ويساهمون في نشرها لتأجيج الناس في مواجهة بعضهم البعض، خاصة بعد انتشار صورة عن برقية لقوى الأمن الداخلي تتحدث عن هذه التظاهرة والداعين لها على أنهم مناصرين ومنتسبين للتيار، حيث تبيّن بأنها مزيّفة”.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

أكثر من 30 جريحا في طرابلس… مواجهات عنيفة بين الجيش والمحتجين

لا يزال الجيش اللبناني يطارد المخلين بالامن في عمق الأسواق الداخلية في طرابلس، وتشهد ساحتا …