رواية “ديبكا” لانفجار الناقلة الإيرانية: هكذا اشتعلت النيران.. وهذا ما ينتظر المنطقة!

نشر موقع “ديبكا” الاستخباراتي الإسرائيلي تقريراً عن الانفجار الذي وقع في ناقلة نفط إيرانية في البحر الأحمر، صباح اليوم الجمعة، مشيراً إلى أنّ “انفجارات عدة أشعلت النيران في ناقلة تعود إلى شركة النفط الوطنية الإيرانية” على بعد 60 ميلاً من ميناء جدة”.
وكتب الموقع أنّ الانفجارات دّوت بعد سلسلة الهجمات التي اتُهمت إيران بتنفيذها، منها إسقاط طائرة استطلاع أميركية فوق مضيق هرمز، والاعتداءات التي طالت ناقلات النفط المبحرة في مياه الخليج وأخيراً صواريخ الكروز التي استهدفت “أرامكو” وأدت إلى خفض إنتاج المملكة النفطي بنسبة 50%.

وقال الموقع إنّه في حال تأكّد تعرّض الناقلة لهجمات صاروخية، فستكون هذه المرة الأولى التي تُستهدف فيها ناقلة نفط إيرانية منذ سلسلة الهجمات التي بدأت تحصل قبل 5 أشهر. وتحدّث الموقع عن احتماليْن لمصدر “الانفجارات”:

1. إطلاق صاروخيْن من الساحل السعودي أو من مركب سعودي صاروخي. وفي تعليقه على هذا الاحتمال، قال الموقع إنّها ستكون المرة الأولى التي ترد فيها الرياض على هجوم أرامكو الذي وقع في 14 أيلول الفائت.

2. تولي طرف ثالث يتمتع بوجود صاروخي في البحر الأحمر تنفيذه.
وفي حال كانت السعودية مسؤولة، زعم الموقع أنّ الحادث قادر على التسبب باندلاع موجة عارمة من الاعتداءات، التي تشمل تبادلاً لإطلاق الصواريخ بين السعودية وإيران، بحسب ما كتب. أمّا في حال كان طرف ثالث مسؤولاً، فقال الموقع إنّ طهران قد تقرر تحميل إسرائيل مسؤولية الهجوم، وفقاً لما أورده، مشيراً إلى أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، “كشف للمرة الأولى أنّ إسرائيل تدرس تنفيذ ضربة إستباقية على إيران لإحباط خططها، فقال إن الجيش الإسرائيلي مستعد لمواجهة أي تهديد إيراني، سواء من خلال الدفاع أو الهجوم، مضيفاً أنه “توجد حالات تستوجب ضربة استباقية”.
ما مصير التقارب السعودي-الإيراني؟
تأتي هذه الأنباء في وقت يجري فيه الحديث عن حصول تقارب إيراني-سعودي. وفي هذا الصدد، رجح موقع “إنديا توداي” اليوم توجه رئيس الوزراء الباكتساني عمران خان في وقت متأخر من هذا الشهر إلى إيران والسعودية في ظل الجهود التي تبذلها إسلام أباد آباد لتبديد التوترات المتنامية في الشرق الأوسط.
تفاصيل الانفجار
وكان وقع انفجار في ناقلة نفط إيرانية في البحر الأحمر، صباح الجمعة، ما أدى إلى اندلاع حريق وحدوث تسرب نفطي، فيما أبدى خبراء اعتقادهم أن الناقلة تعرضت لهجوم صاروخي.
ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية عن مصادر لم تذكر أسماءها، القول إن الناقلة مملوكة لشركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية، وإن الانفجار ألحق أضرارا بالغة بالناقلة وأدى إلى تسرب نفط في البحر الأحمر. ذكر التلفزيون الإيراني الرسمي أن صاروخين أصابا ناقلة النفط “سينوبا” المملوكة لإيران، مما أشعل بها النيران. وقال التلفزيون نقلا عن شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية: “أصاب صاروخان السفينة المملوكة من إيران”.
وقالت وكالة نور الإخبارية المقربة من الحرس الثوري الإيراني، إن طاقم الناقلة بخير، وإن “الوضع تحت السيطرة”.
لبنان 24 – Debka – India Times

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

شخصيات لبنانية نافذة داخل مؤسسات الحكم الأميركي خلف اتهام سلامة

أظهرت اتصالات أجراها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، أن جهة أميركية تقف خلف التقرير الذي …