عاجل – إستعدوا للحرب القاسمة وثورة الجياع!

غيمةٌ سوداء بدأت تتلبّد في سماء لبنان إستعدادًا للغضب والجنون السياسي والإقليمي القادم! فلم يعد هنالك ما يردع الدول الكبرى في أن تصب غضبها على هذا البلد المنكوب أساسًا!
فعلى ماذا نحن مقبلون؟ هل من الممكن أن نشهد توترًا أمنيًا وفوضى عارمة في الداخل اللبناني؟

في هذا السياق، أشار الخبير في الشؤون الأمنية والسياسية العميد الركن المتقاعد خالد حمادة الى أن “لبنان قد دخل في مرحلة الخطر فعلًا، وبالتالي إذا توقّفت المبادرة الفرنسية فهذا يعني حتمًا سقوط لبنان في المحور الإيراني، وبالتالي سيصبح لبنان ساحةً للأهداف التي تُضاف الى الساحة السورية والعراقية، وسيتلقى حزب الله وحلفائه ضربات عسكرية قاسمة”.

ولم يستبعد حمادة في مقابلةٍ عبر قناة “سبوت شوت” أن يُعاني لبنان أيضًا “من إنهيار أمني كذلك، نتيجة الأزمة المعيشية والإقتصادية الخانقة التي تعصف بلبنان، ما سيؤدي حتمًا الى تفجير الأمن الإجتماعي”، مضيفًا، “عندما تجوع الناس لن يكون بمقدار أي أحد ضبط الشارع وضبط التعديات”.

ولفت الخبير العسكري خالد حمادة الى أن “الإنهيار الأمني سيعيدنا الى مسألة الأمن الذاتي وأمن المناطق، وهذا ما سيُعيد إنتاج ميليشيات محليّة، كما أننا سندخل مرحلة الإعتداءت لتحصيل القوت اليومي، وبالتالي ثورة جياع ستتحول الى ثورة مسلحين ستغزوا المشهد، وتضع البلد على كف عفريت من جديد”.

ليبانون ديبايت

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

الجنوب مُستنفر: نصرالله يجتمع بقادة ميدانيين والحزب ينتظر الاشارة

أخطر من عملية اغتيال العالم الايراني محسن فخري زاده الذي يُعد صانع القنبلة النووية الايرانية، …