عاجل – الحريري المُحرَجْ لا يستعجل تشكيل الحكومة!

ظهرت هذه العقد تدريجياً لكنها تراجعت الواحدة تلو الاخرى، لتستقر على عقدة اخيرة واحدة هي تسمية الوزراء. وهذا سبب من اسباب تعثر تشكيل الحكومة، فما يطلبه الحريري من عون او يحاول ان يفرضه عليه، يجب ان يطلبه او يفرضه على

الاخرين، خاصة ان رئيس الجمهورية هو الشريك الوحيد للرئيس المكلف بتشكيل الحكومة، وله حق الاعتراض حسب المادة 53 من الدستور.

هذا في الموضوع الشكلي الإجرائي. لكن مصدراً نيابياً في كتلة وازنة تتابع عن قرب عملية تشكيل الحكومة، يقول انظروا الى الأبعد. لم تعد المشكلة إجرائية داخلية، بل ما يحصل من تجاذب حول التشكيل بين الحريري والقوى الاخرى لا سيما التيار الحر، وحزب الله بصورة غير مباشرة، هو نتيجة ما يجري على الصعيد الاقليمي.

واستذكر المصدر طلب فرنسا من وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف التدخل لدى ايران للمساهمة فيحل الازمات اللبنانية ومنها موضوع حكومة مصطفى اديب، فكان رد الرئيس الايراني روحاني: ماذا تفعل فرنسا في لبنان؟ ورأى ان هذا الكلام يعني ان ايران لا تتعاطى بإيجابية مع المبادرة الفرنسية ولن تبيعها موقفاً إيجابياً، بل تفضّل ان تبيع “الرأس الكبير في الحفلة” وهي الادارة الاميركية الجديدة مع الرئيس جو بايدن.

ويرى المصدر ان الحريري لم يعُدْ مستعجلاً على تشكيل الحكومة بإنتظار ما سيحصل بين اميركا وايران بعد تسلم بايدن السلطة في كانون الثاني المقبل، لا سيما وانه مُحرّج جداً

بين رفض الطلب الاميركي بعدم تمثيل حزب الله في الحكومة، وبين قبول الطلب مع ما يعنيه ذلك من ازمات داخلية خطيرة.

بهذا المعنى يصبح التسويف والتأجيل برأي المصدر، مسؤولية الحريري وحزب الله والتيار الوطني الحر مجتمعين. كما انها مسؤولية اميركا، فسعد الحريري ولبنان هما آخر همومها، فالهمّ الاكبر عندها هو الحرب على ايران وحلفائها لإضعافهما قبل رحيل ترامب.

غاصب المختار – الحدث

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

الجنوب مُستنفر: نصرالله يجتمع بقادة ميدانيين والحزب ينتظر الاشارة

أخطر من عملية اغتيال العالم الايراني محسن فخري زاده الذي يُعد صانع القنبلة النووية الايرانية، …