قضية “الباركميتر” تابع… مستندات تدحض كلام شبيب!

لا تزال قضية عدادات “الباركميتر” في العاصمة تتفاعل، وذلك بعد الضجّةِ التي أثارها محافظ بيروت زياد شبيب وقوله بحسب ناشطين، أنّ من حقّ المواطنين التوقّف عن دفع أيّة ليرة، لأنّ الشركة التي تدير هذا “القطاع” تحتّل الأرض من دون مسوغٍ قانونيٍّ، ذلك أنّ عقد بلدية بيروت مع هيئة إدارة السير انتهى منذ عام 2010، كما أنّ الأولى لم تقبض من الشركة المستثمرة أو الهيئة قرشًا واحدًا طوال 15 سنة.

هذا التصريح الذي لم يمرّ مرور الكرام عند الشركة المشغّلة لعدّادات الوقوف، التي أصدرت بيانًا نفت فيه ما ورد على لسانِ المحافظِ، رافضةً الحديث عن “احتلالِ أراضٍ”، “رافقته” مستندات تُظهر بالدليل الواضح والصريح، أنّ القاضي شبيب لا يزال يطلب من هيئة ادارة السير تركيب العدادات، سواء في نيسان 2015، وأخيرًا في كانون الثاني من العام 2019 وتحديدًا لتركيب آلة عداد وقوف في منطقة المصيطبة.

أوساطٌ مطلعةٌ على الملف، تستغرب، “كيف أنّ محافظ بيروت يهاجم من جهة الشركة ويتهمها بإحتلال الأراضي، فيما نجد توقيعه الرسميّ على مستنداتٍ وأوراقٍ تؤكّد شرعية الإجراءات والتصرفات الصادرة عن هذه الأخيرة”.

وتسأل، “ما السبب وراء هجوم شبيب على الشركة المشغّلة لعدّادات الوقوف في هذا التوقيت بالذات”.

ليبانون ديبايت

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

لبنانيون بين المختطفين.. قراصنة يستولون على سفينة في سواحل نيجيريا

كشف مالك السفينة المختطفة بالقرب من السواحل النيجيرية، اللبناني عدنان الكوت، أن مصريين اثنين و3 مواطنين …