كواليس تراجع أديب عن الاعتذار

إلتقى رئيس الحكومة المُكلّف مصطفى أديب عصر اليوم الخميس، رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا.

وبعد اللقاء، صرّح أديب بكلمةٍ مقتضبة، “إتفقنا مع الرئيس عون على التريّث قليلًا لإعطاء المزيد من الوقت للمشاورات القائمة لتشكيل الحكومة”.

وفي السياق، أفاد مصدر مُطّلع بأنّ “أديب كان أقرب إلى الاعتذار، ولكنه تريّث بناءً على تمنٍّ فرنسيّ”، لافٍتًا إلى أنّ “أديب غير مُقتنع بأنّ التريّث مفيد لسبَبين لا يمكن حلَّهما فهو لا يريد ان يُؤلف دون رضى “الثنائي الشيعي” ولا يُريد ان يؤلف بشروطهما”.

ووفق المصدر، فإنّ “إنزعاج كبير يسود دوائر قصر بعبدا، على خلفيّة التأخير في تشكيل الحكومة، وقبول التريّث على مَضض شرط أن يكون ضمن مهلة معقولة وليست مفتوحة”.

وشدّد المصدر، على أنّ “ما يجري اليوم هو صراع “ديوك” بين شخصية تؤلِّف غير الرئيس المُكلف و”ثنائي شيعي” يطرح مسألة نظام”.

وتعقيبًا على ذلك، ختم المصدر، مُتسائلًا: “هل نحن أمام تأسيس كيان أم أمام تأليف حكومة، بمهمةٍ واضحة ومحدّدة”، مُشدّدًا على أنّ “الوضع غير مُريح على الإطلاق”.

ليبانون ديبايت

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

إلغاء عمليات وعلاجات كيمائية: القطاع الاستشفائي مُهدّد.. أيام ويتوقّف العمل!

يتنقل القطاع الصحي من أزمة الى اخرى، فبعد صعوبة تأمين الدولار وارتفاع سعره مقابل الليرة …