ما حقيقة حلّ الحزب “السوري القومي الإجتماعي” في سوريا؟

إنتشرت أخبار كثير على عدّة وسائل إعلام تتحدث عن قيام السلطات السورية بحلّ الحزب “السوري القومي الإجتماعي”، فما حقيقة هذا الأمر؟

في التفاصيل من مصادر سورية، أن القصة بدأت عام 2011، عندما أقر قانون الأحزاب الجديد، الذي فرض على الأحزاب القديمة، ومنها الحزب القومي الممثل أصلاً ضمن الجبهة الوطنية، إستكمال إجراءات الترخيص، فكلف الحزب “القومي” عميد الشؤون السياسية فيه عصام محايري إستكمال أوراق الترخيص، لكن الأخير إستعمل الأوراق والمستندات والإنتسابات لتأسيس حزب جديد غير القومي.

ومنذ العام 2013 أبلغ رئيس الحزب “السوري القومي الإجتماعي” اللبناني آنذاك النائب اسعد حردان الرئيس السوري بشار الأسد بضرورة حل هذه المشكلة، واستمرت المماطلة الرسمية السورية إلى قبل نحو اسبوع، يوم صدر قرار الحزب “القومي السوري” الذي رخصه عصام محايري وليس الحزب “السوري القومي الإجتماعي” الأساسي.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

بايدن: إنه يوم جديد في أميركا

اعبر الرئيس الأميركي المنتخب ​جو بايدن​، في تصريح على وسائل التواصل الإجتماعي، أنه “يوم جديد …