مستوردو المفروشات الأوروبية يشاركون في “وقفة الإستنكار” الخميس

أعلنت جمعية تجار ومستوردي المفروشات الاوروبية، أنها ستشارك “الخميس في وقفة الاستنكار الرمزية التي دعت إليها جمعية تجار بيروت وتبنتها الهيئات الإقتصادية مجتمعة، رفضا لأي تدبير ضريبي أو إداري أو تشريعي من شأنه أن يمس باستمرارية القطاع التجاري”. وأوضحت الجمعية في بيان، أنها “ستلتزم بالدعوة إلى التوقف عن العمل بين الحادية عشرة والثانية عشرة ظهر الخميس المقبل، تحت شعار #معا_لمنع_إنهيار_القطاع_الخاص”.

وأشار البيان إلى أنّ “وفداً من الجمعية جال على عدد من المسؤولين لشرح الضرر الذي سيلحق بالقطاع في حال تطبيق المرسوم الرقم 5497 الذي يفرض رسوما جمركية جديدة بمفعول فوري، ومتطلبات صعبة للسماح بإدخال البضائع المستوردة من اي بلد كان، منها أن تضم الى الملف الجمركي نسخة مصدقة عن الفاتورة المقدمة الى ادارة الجمارك في بلد المنشأ.

والتقى الوفد في هذا الإطار، كلّا من وزير الصناعة وائل أبو فاعور ووزير الاقتصاد والتجارة منصور بطيش والمديرة العامة للوزارة عليا عباس ورئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان والنائب جورج عدوان والمستشار الإقتصادي لرئيس الحكومة سعد الحريري الدكتور نديم المنلا، وأبدى قلقه من الأعباء الجديدة المنشأة، من رسوم ومعاملات تصديق إضافية، محذّراً من أنها تهدد استمرارية المؤسسات العاملة في القطاع والعاملين فيها، في ظل الظروف الاقتصادية الضاغطة. وشرح ان اصنافا كثيرة من المفروشات الاوروبية التي تستوردها هذه المؤسسات غير قابلة للتصنيع في لبنان، وخصوصا أنها مصنوعة من مواد غير متوافرة لدى المصانع اللبنانية، وبالتالي لا تشكل على الإطلاق اي منافسة للصناعة اللبنانية”.

وابدى المجتمعون حرصهم “للحفاظ على احترام لبنان المعاهدات الدولية التي تعنى بهذا القطاع خصوصاً الأورو 1، معتبرين أن لقرار فرض الضريبة الإضافية تأثيرا سلبيا على التزام لبنان هذه المعاهدة”. وناشد الوفد “المسؤولين التخفيف عن كاهل مؤسسات هذا القطاع ضمانا لاستمراريتها، وتفاديا لحرمان عدد كبير من العاملين فيها وظائفهم ومصدر رزقهم”.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

سلامة: ودائع الناس موجودة ولست جزءاً من الفساد

أعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أنه” طور القطاع المصرفي خلال الـ30 سنة الماضية وساعد …