من ميروبا إلى الارجنتين… التفاح اللبناني إلى العالمية

اختارت بلدية نيوكن في الأرجنتين صورة التفاح اللبناني لتمثل لبنان في مسابقة أفضل بلد ضمن فعاليات مهرجان الجاليات في الارجنتين.
كما سردت القصة أدناه لأول مهاجرين لبنانيين وفدوا إليها ورغم بعدها عن العاصمة:

من ميروبا الى الارجنتين، زراعة التفاح تجعل مغتربينا يشعرون انهم بالقرب من المنزل.

“بلد التفاح”
لم تكن منطقة نيوكين في باتاغونيا في الأرجنتين وجهة مرتجلة لأولئك الذين أتوا من لبنان. كان سمعان خليل مع زوجته روز موسى خليل أول المهاجرين من ميروبا الذين سافروا إلى الأرجنتين، في عام 1901، بحثًا عن وجهة أفضل.

سافر سمعان، بتشجيع من عمه حبيب صباغ، مع إخوته لزيارة الأرجنتين، لكنه اختار بالفعل كوجهة “عدن التفاح”. بمجرد وصوله إلى الأرض، أجرى محادثة مع القنصل، الذي طلب منه “هل تريد أن تذهب إلى باتاغونيا”، أجاب سمعان، “إلى نيوكين ، بالقرب من مكان البحيرات الكبرى”. “على الرغم من دهشته من جوابه، قال القنصل: “حسنًا، على الأقل سيكون لديك نفس الشيء في لبنان”.
كما في لبنان؟ بالطبع، كانت عائلة سمعان، مثلها مثل العديد من العائلات اللبنانية، لديها معرفة بأساليب وأنواع مختلفة من التفاح، لأنها كرست نفسها أيضاً لجني هذه الفاكهة البرية. لكن كيف عرف أنه في هذه المنطقة، على الجانب الآخر من العالم، سيجد هذه الأشجار التي من شأنها أن تسمح له بصياغة مستقبل أسرته؟ هناك قصة لا يعرفها الكثيرون، وهي أن الجماعات اليسوعية زارت كل من الأرجنتين ولبنان، وهناك أخبروا كيف نمت هذه الفاكهة، في هذه الأراضي، دون جهد كبير. هذه هي الطريقة التي اختار بها سمعان وروز بلد التفاح، نيوكين، كموطن جديد لهما، لكنهما على الرغم من كونهما على الجانب الآخر من المحيط جعلهما يشعران بالقرب من المنزل.

شجعوا لبنان على الفوز في المسابقة عبر وضع إعجاب على صورة التفاح اللبناني على الرابط التالي:

https://m.facebook.com/media/set/?set=a.1401849849965711&type=3&d=m

ليبانون فايلز

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

كورونا يواصل تفشّيه في لبنان والإغلاق العام شارف على الانتهاء… ما آخر المستجدات؟

يواصل فيروس كورونا انتشاره في المناطق اللبنانية، مسجلاً أرقاماً مرتفعة نسبياً، فيما شارفت فترة الإغلاق العام على …