نائبٌ في “التيّار”: “جعجع معو شوية فراطات”

إذا كان “العتب على قدّ المحبّة”، كما يقول المثل اللبناني، فإنّ عتب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على حلفائه قبل الخصوم بعيدًا كلّ البعد من هذا المثل، ولاسيّما أنّ الرسائل التي أراد ايصالها عبر اطلالته التلفزيونيّة تُعَبِّر عن استيائه الكبير من رئيس الحكومة سعد الحريري وكلّ الاطراف الأُخرى التي تدور في فلك “الاصدقاء” بالنسبة الى معراب.

صحيح، أنّ جعجع عزا سبب تأجيل زيارته الى الشوف بالشخصي والبعيد من أيّ دافعٍ سياسيٍّ، الاّ أنّ كلامه المرافق “للتبرير” يشي بأنّ العلاقة “مش ظابطة” مع أحد وإن كانت محصورة سابقًا بـ”الوطني الحرّ” التي وضع لها علامة “تحت الصفر” على عشرين، وكلامه عن “ازعاجٍ قواتيٍّ” على طاولة الحكومة و”بشوفونا مثل الصوص الغريب” إن دلّ على شيء فهو يدلّ على أنّ “القوات” باتت بعيدة من “السرب الحكومي” الذي تَشكَّل ولاسيّما بعد مصالحات نهاية الاسبوع، وهو حلفٌ خماسيٌّ يضمّ الى حزب الله التيار الوطنيّ الحرّ، حركة أمل، والحزب التقدمي الاشتراكي، الى جانب تيار المستقبل، كلّهم برأي “القوات” وقفوا ضدّها.

ما قاله جعجع، يطرح الكثير من علامات الاستفهام بالنسبة الى عضو تكتّل “لبنان القوي” النائب ماريو عون، الذي يرى أنّ “حزب القوات يغرّد وحيدًا خارج سرب مواقف الاطراف الاُخرى المجتمعة في الحكومة، وبالتالي يكون هو على خطأ وليس الطرف الآخر”، داعيًا ايّاه، الى “النظر بواقعيّة أكثر للوضع السياسي والاقتصادي الذي يعيشه البلد وهو المُدرِك لصعوبة الوضع ولضرورة الخروج بموقفٍ واحدٍ لمواجهة كلّ المصاعب التي نعيشها.

النائب عون، يدعو جعجع، الى ا”عادة النظر في رؤيته الى الملفات المطروحة لمواكبة الصعوبات وتخطّيها”، مبديًا اعتقاده، بأنّ “صورة” اللقاءات التي جرت في عين التينة واللقلوق، أثّرت على القوات، ولاسيما أنّها جاءت في الوقت الذي يُفتِّش فيه جعجع على التواصل مع المختارة، اذ يجد أنّ الاخيرة ذهبت الى مواقعٍ أُخرى”.

ويقول: “في اللقلوق مع النائب تيمور جنبلاط، وفي عين التينة مع الوزير وائل ابو فاعور والوزير السّابق غازي العريضي، وعليه، فإنّ ورقة جديدة سقطت من يدّ جعجع وهي ورقة المختارة”.

وينصَح عون، جعجع بـ”القيام بخطوات اضافية لتحسين العلاقة مع التيار واخراجها من دائرة تحت الصفر”، مذكِّرًا، بكلام الوزير باسيل الذي أثار من خلاله ملف العلاقة مع القوات اللبنانية وضرورة ازالة الشوائب وتطويرها”.

وشدّد في هذا الاطار، على “ضرورة أن يخرج من دائرة المعارضة الدائمة للتيار على قاعدة عنزة ولو طارت، لأنّه يُقارِب العلاقة من منطلقٍ رئاسي لا وطني”.

لا يرى نائب الشوف، “سمير جعجع وحيدًا بل لديه شويّة فراطات”، على حدّ قوله، لافتًا، الى أنّه “من الضروري أن يقوم رئيس القوات بجهدٍ كبيرٍ وينظر بواقعيّة أكثر لنخرج سوية من الحفرة التي نتواجد فيها”.

 

 

 

 

 

 

 

علاء الخوري – ليبانون ديبايت

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

بالفيديو: محضر ضبط يثير غضب معلّمة: “طالعة أعطي ولادكم أونلاين”!

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر عنصراً في قوى الأمن وهو ينظّم محضر …