نصرالله يضع خارطة طريق لمحاربة الفساد

اعتبر الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله، أنّ “مطلب إلغاء الطائفية السياسية الذي ينادي به الحراك الشعبي ليس مطلبًا يُجمِع عليه كل اللبنانيين”.

وأشار، الى أنّ “هناك خلافاتٌ بين المتظاهرين أنفسهم حول المطالب”.

ورفض نصرالله خلال كلمةٍ ألقاها بمناسبة يوم الشهيد، الحديث عن تشكيل الحكومة لأن التداولات مستمرة بحسب قوله.

ووضع نصرالله خارطة طريق لمكافحة الفساد، معتبرًا، أنّ الثورة غير قادرة على تحقيقها.

وبخصوص “معركة مكافحة الفساد”، اعتبر، أنّه “مسارٌ طويل ولن يحقق نتائج سريعًا”، مشيرًا في الوقت نفسه، الى أنّ “ما حصل منع إمكانية حماية أي فاسد”، مضيفًا:”قلنا إننا سنلجأ إلى القضاء وهدفنا ليس التشهير بأحد”.

وقارن نصرالله بين مقاومة “الاحتلال” و”مقاومة الفساد”، معتبرًا، أنّ الأخيرة أصعب، وقال، “في حملاتنا الانتخابية قلنا إننا سنكون جزءًا من حملة مقاومة الفساد وأوضحنا أن ذلك يحتاج لوقت وجهد”.

اقليميًا، انتقد نصرالله بشدّة اداء الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مشيرًا، الى أنه “يتصرّف مع الجيش الأميركي على أنه جيش مرتزقة، ولذلك هم يتصوّرون أن كل الناس على شاكلتهم”.

واعتبر نصرالله، أنّ “إستراتيجية ترمب في إيران فشلت والحرب انتهى احتمالها وترمب قاعد ناطر عالتلفون من سنة ومش رح يرنّ”.

ولفت، الى أنّ “النفط بالنسبة الى ترمب هو الذي له قيمة أما الإنسان فحتى لو كان رفيق سلاح يمكن أن يتخلى عنه”.

وثمّن نصرالله، انجازات الشهداء، معتبرًا أنها “دفعت الأخطار الكبرى عن بلدنا مثلما حصل في السنوات الماضية من هجمات إرهابية”، مضيفًا:”الشهداء حوّلونا إلى بلد ينظر إليه كبار قادة العدو على أنه أصبح تهديداً وجودياً لهم”.

وأكد الأمين العام لحزب الله، أنّ “المقاومة اليوم هي في أوج قوتها وحضورها وأهميتها كجزء من محور المقاومة في المنطقة”.

ورأى السيّد نصرالله، أنّ “حركات المقاومة في المنطقة يجب أن تعتز بموقف السيد عبد الملك الحوثي وتعده عامل قوة إضافيًا”.

ولفت، الى أنّه “في الأشهر الماضية كان هناك شبح حرب أميركية على إيران واليوم هذا الاحتمال ابتعد بنسبة 99%”.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

“موجة اغتيالات قريبة”.. شخصية سياسية بخطر واستنفار شديد لـ”حزب الله”

كنتيجة طبيعية للفراغ السياسي والأزمة الاقتصادية، عادت الخشية على الاستقرار الأمني لتصبح أكثر جدية، وسط …