هذه الأرقام لم تذكرها ورقة الإصلاحات…

يرى خبير إقتصادي، في حديث لموقع mtv، أن “هناك بعض النقاط التي تمّت مُعالجتها بشكل غير مُرضٍ، إذ كان من المفروض إنهاء خطّة الكهرباء في فترة لا تتعدّى بضعة أشهر وتخفيض مساهمة الدوّلة في مؤسسة كهرباء لبنان إلى ما دون الـ 600 مليار ليرة لبنانية في العام 2020″، مُضيفاً: “خفض دعم مؤسسة كهرباء لبنان من 2700 مليار ليرة في موازنة 2019 إلى 1500 مليار ليرة في موازنة 2020 يعني بكل بساطة خفض ساعات التغذية”.
ولفت إلى أنّ “وجود إجحاف بحقّ المتقاعدين حيث أن تعويضهم تمّ تقسيطه على 3 سنوات، ولا ضمانة أن يتمّ إعطاؤهم كامل حقوقهم كما حصل مع سلسلة الرتب والرواتب”، مُشيراً إلى أنّه “لم تُذكَر التوظيفات التي تمّ القيام بها لأسباب إنتخابية، أقلّه لم يتمّ ذكر التحقيق في هذا الأمر”.
وتابع الخبير: “هناك أيضاً بعض البنود التي تدخل تحت عنوان عمومي مثل دراسة خطّة ماكنزي وغيرها، وكان من المفروض تعجيل مهلة إعادة تقييم بدل إشغال الأملاك البحرية والنهرية والتي تُعتبر عرين الفساد”.
وقال: “لا نعلم إذا ما كان الدعم الذي سيُقدّمه مصرف لبنان إلى الحكومة بقيمة 3.3 مليار دولار أميركي هو أمر مفروض على حاكم مصرف لبنان أم طوعي لأن الأسواق المالية ستتعامل مع الأمر بشكل مُختلف”.
تبقى كلمة الشارع هي الأساس، وتترقب الأوساط السياسية والإقتصاديّة ردّة فعل هذا الشارع الذي ليس راضياً عن ورقة الحريري.
أم تي في

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

البنك الدولي يوافق على 34 مليون دولار لدعم حملة لقاحات كورونا في لبنان

قال البنك الدولي اليوم الخميس إنه وافق على إعادة تخصيص 34 مليون دولار لدعم جهود …