ولادةٌ حكوميةٌ “متعثرةٌ” هذا الأسبوع وعُقدتان جديدتان في الطريق…

على الرغم من اجواء التفاؤل التي اشاعتها لقاءات قصر بعبدا امس والتي احيطت بالسرية والتكتم، فيما عدا البيان اليتيم الذي اصدره المكتب الاعلامي للرئيس المكلف سعد الحريري حول “التقدم الحاصل في عملية تشكيل الحكومة، في ظل مناخات من التفاهم والايجابية” تجزم مصادر مطلعة على مسار عملية التأليف أن “ولادة الحكومة العتيدة لن تكون نهاية الاسبوع الجاري كما اشيع بل هي قد تبصر النور مطلع الاسبوع المقبل”.

في ظل هذا “التفاؤل الحذر” الذي تعكسه اندفاعة الرئيس المكلف سعد الحريري، تشير تلك المصادر الى انه بالرغم من اصرار الاخير على “تسهيل عملية التأليف الا انه متمسك بالمبادرة الفرنسية مع الحرص الشديد على عدم خرق ايٍّ من بنودها والالتزام بحكومة اخصائيين”.

التأليف من حدوث مفاجآت اللحظة الاخيرة، فما هي مستجدات توزيع الحقائب؟

تؤكد المصادر ان “المداورة ستشمل جميع الحقائب الوزارية باستثناء “المالية” التي من المرجح ان يتولاها وزير شيعي من خارج سلة الثنائي الشيعي على ان يتمتع بخبرة واختصاص في هذا المجال”.

وفي الطريق الى تذليل العقد، وفي اطار المناورات التي تجريها الكتل وفق عملية “شدّ الحبال” تؤكد المصادر ان “العقدة الثانية تتمثل بوزارة الطاقة التي “يضع عينه” عليها باسيل فيما ترجح التوزيعات الطائفية للحقائب ان ستؤول تلك الوزارة الى ارمني مستقل”.

الى ذلك، يبدو ان “عقبة اساسية تقف حالياً في وجه “التأليف” وهي تتمثل باحتمال ان يكون رئيس كتلة ضمانة الجبل طلال ارسلان خارج الحكومة في حال رست على 18 وزيراً”.

ليبانون ديبايت

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

الأشغال الشاقة على ضباط ورتباء عسكريين بإختلاس أموال!

أصدرت المحكمة العسكرية أحكاما تراوحت عقوبتها ما بين الغرامة المالية والأشغال الشاقة مدة 15 سنة، …