207 مليون ليرة مقابل حرية جوزيف حنوش.. وما قصة الـ 17000 ليرة؟

أُطلق سراح المخطوف جوزيف حنوش أمس مقابل دفع فدية مالية قدرها 207 مليون ليرة سلمت للخاطفين في جبل لبنان.

وفي التفاصيل، اشترط الخاطفون إطلاق سراح حنوش مقابل الحصول على فدية مالية بـ 450 مليون ليرة تم تخفيضها الى 207 مليون ليرة بعد عملية تفاوض استمرت طوال فترة احتجازه.

وبعد التوصل الى الاتفاق حول قيمة الفدية، حدد الخاطفون مدينة زحلة مكاناً لتسلمها الا ان عائلة حنوش أصرّت على ان يتم التسليم في منطقة كسروان.

نتيجة إصرار العائلة، تمّ تحديد منطقة ساحل علما في جونية للاستلام والتسليم على ان يطلق المخطوف فور انتهاء العملية التي تمت دون علم الاجهزة الأمنية.

وعليه، أطلق الخاطفون سراح حنوش على مفرق بلدة طليا، وقدموا له مبلغ 17000 ليرة لبنانية ثمن “تاكسي” للانتقال الى أقرب نقطة امنية، حيث تسلمته شعبة المعلومات بناءً على اتفاق بين الاجهزة الأمنية.

والجدير بالذكر، أن “حنوش تعرض خلال فترة خطفه الى تعذيب جسدي، وكان يتم نقله باستمرار بين الداخل اللبناني والداخل السوري”.

اما عن الجهة الخاطفة، فتفيد المعلومات ان “اشخاصاً من “آل صعب” تولوا عملية خطفه والتستر عليه لحين إطلاق سراحه”.

وخضع حنوش أمس الجمعة “لاستجواب مُطوّل استمر لساعات من قبل شعبة المعلومات لمعرفة تفاصيل خطفه”.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

“طلب الرئيس عون إبطال قانون التعيينات حق دستوري”.. الرئاسة توضح

صدر عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية البيان الآتي:على اثر تقديم فخامة رئيس الجمهورية العماد …