لبنان

آل ضو يرفضون الظلم بحق ابنهم

بيان من آل ضو يرفض الحكم الظالم بحق ابنها المخترع الدكتور عبدالله ضو، الذي قضى ببيع المنجز من الاختراع حديد سكراب.
لقد قامت انتفاضة 17 تشرين التي احترمتم احقية مطالبها، وأهمها: القضاء على الفساد السياسي ومحاسبة الفاسدين، استقلالية القضاء بعد تطهيره من القضاة الفاسدين، تحقيق العدالة الاجتماعيه وتكافؤ الفرص، وضع حد للنفوذ السياسي قاتل الطموح، الذي عمل على اذلال وتحجيم بل محاربة كل مواطن خرج عن ارادته ورفض أن يستظل بمنافع فساده.
لقد شق الدكتور عبدالله ضو طريقه منفردا بصحبة نخبة من المخلصين لانجاز اختراع الجزيره العائمه رافضا الخضوع لارادة أي من السياسيين، وهذا ما جعله مستهدفا في كل تحركاته للقضاء على طموحه، فمن غير المسموح في دولة الفساد أن يمر أحد ويعلو شأنه خارج عباءة أحد المتنفذين.
رغم كل العوائق والصعوبات التي واجهها في الوطن، وجد من آمن باختراعه في السعوديه ووفر التمويل اللازم بملايين الدولارات مما مكن من انجاز معظم الاختراع، وبانتظار التطورات المستجده لاستكمال التمويل والانجاز.
ما تم انجازه من هذا الاختراع تطلب توظيف أكثر من 400 موظف وفني وعامل، ولو توفر الدعم المطلوب من الدوله لكان هذا الاختراع قد انجز منذ مدة طويله وهو مخطط له أن يؤسس لصناعه عملاقه متطوره على الشاطئ وفي مناطق عده من لبنان، متوقع لها أن توظف ما يزيد عن 10000 من الاختصاصيين والعمال. ولكن فساد القضاء في دولتنا جسد مقولة “ان الأمم الغبيه تفعل برجالها ما تفعله الأطفال بدماها، تحطمها ثم تبكي طالبة غيرها”.
ففي غرفة محكمة مظلمه يصدر القاضي باسم نصر حكماغيابيا ودون علم المدعى عليه، قضى ببيع ما تم انجازه من اختراع الجزيره العائمه حديد سكراب بمبلغ 400000$. أقل ما يقال في هذا النوع من القضاة انه جاهل ومعدوم الضمير ان لم نقل انه فاسد ومرتشي. ألا يستحق مثل هذا الملف على أهميته وكبر حجمه منه أن يتطلع على حيثياته من كافة الأطراف قبل أن يصدر حكمه المشؤوم.
دولة الرئيس، نتوقع أن تبدأ المحاسبه بايقاف مثل هؤلاء القضاة عن الظلم تأسيسا للعدالة السويه في هذا الوطن، وأن تجد الطاقات الفكريه المنتجه في هذا الوطن الدعم اللازم من دولتهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة