أردوغان يصدر الأوامر لتنفيذ عملية جوية وبرية في شرق الفرات.. وتحذير من حرب شاملة في سوريا!

في محاولة جديدة للضغط على واشنطن لتسريع إقامة المنطقة الآمنة في شمال شرقي سوريا، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنه أصدر أوامره لإطلاق عملية عسكرية جوية وبرية ضد الإرهابيين»، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية القوام الرئيسي لتحالف قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في شرق الفرات. وردت «قسد» بأنها ستحول أي هجوم تركي إلى «حرب شاملة».

وذكر إردوغان، خلال اجتماع تقييمي لحزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة أمس (السبت): «أجرينا استعداداتنا وأكملنا خطة العملية العسكرية في شرق الفرات، وأصدرنا التعليمات اللازمة بخصوص ذلك… العملية قريبة إلى حد أنه يمكن القول إنها قد تنطلق اليوم أو غدا… وسنقوم بتنفيذها من البر والجو». وأضاف: «نقول إن الكلام انتهى، لمن يبتسمون في وجهنا ويماطلوننا بأحاديث دبلوماسية (في إشارة إلى الولايات المتحدة التي اتفقت مع تركيا على إقامة منطقة آمنة في شمال شرقي سوريا) من أجل إبعاد بلدنا عن المنظمة الإرهابية».

وتابع الرئيس التركي: «وجهنا كل التحذيرات إلى محاورينا حول شرق الفرات، لقد كنا صبورين بما فيه الكفاية، ورأينا أن الدوريات البرية والجوية (المشتركة) مجرد كلام»، قائلا: «سؤالنا واضح جدا لحلفائنا (أميركا)، أفصحوا لنا: هل تعتبرون «تنظيم» الوحدات الكردية التابعة لحزب العمال الكردستاني، الذي تحاولون التستر عليه تحت اسم «قسد»، تنظيما إرهابيا أم لا؟».

وقال إن الهدف من العملية المحتملة هو إرساء السلام في شرق الفرات أيضا، إلى جانب دحر خطر الإرهاب من الحدود الجنوبية للبلاد، مضيفا أن تغييراً ديمغرافياً جرى في سوريا، موضحاً أن ملايين العرب والأكراد والتركمان والسريان والإيزيديين والكلدانيين السوريين، عانوا مأساة إنسانية كبيرة، إذ تم تهجريهم من مناطقهم إلى خارج البلاد وفي مقدمتها تركيا، وهذه جريمة ضد الإنسانية.

واعتبر أن عدم تمكن اللاجئين من العودة إلى المناطق التي يسيطر عليها «قسد» والنظام السوري، سببه أن الناس لا يأمنون على حياتهم وممتلكاتهم وأعراضهم ومستقبلهم هناك، قائلا إن هناك مئات الآلاف من الأكراد السوريين لا يزالون يعيشون في تركيا للأسباب ذاتها، وإن سياسة تركيا في إنشاء منطقة آمنة شمال سوريا، هي السبيل الأكثر إنسانية وعقلانية لتمكين الشعب السوري من العودة إلى دياره. وتابع أن تركيا تخطط لتوطين نحو مليوني سوري في المناطق السكنية التي سينشئونها في المنطقة الآمنة، وفي المدن والبلدات الموجودة في المنطقة، وأنه ناقش هذا الموضوع مع رؤساء الدول خلال لقاءاته الثنائية على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وسلمهم كتيبا حول الموضوع.

وقال إن بلاده كررت، مراراً، للعالم أجمع وفي مقدمتهم الحلفاء، بأن تركيا لن تغض الطرف أبدا عن إنشاء كيانات إرهابية على حدودها.

ولفت إردوغان إلى أن أنقرة لن تستسيغ قيام واشنطن بإرسال نحو 30 ألف شاحنة محملة بالأسلحة والذخائر والمعدات إلى «الوحدات» الكردية من جهة، ثم تقول «إننا معكم شركاء استراتيجيون من جهة أخرى».

وأشار إردوغان إلى أنه لا ينتابه أدنى شك بوقوف الأشقاء السوريين بكل قواهم إلى جانب تركيا، معتبرا أن أنقرة مضطرة لتنفيذ العملية العسكرية وإتمامها بنجاح من أجل حماية أمن تركيا، وتمكين السوريين من العودة إلى ديارهم في أقرب وقت ممكن. وقال: «إذا لم نتخذ هذه الخطوة (العملية العسكرية) اليوم، فإننا سنواجه مشاكل أكبر بكثير في المستقبل، وهذه واضح للعيان… لن ننتظر لتصل المخاطر إلى أبوابنا، وسنحل المشكلة في مصدرها، ولا يحق لأحد أن يلقي اللوم على تركيا بهذا الخصوص».

ودعا إردوغان دول العالم أجمع، وفي مقدمتها الدول الأوروبية والعربية، لمساندة تركيا في نضالها «الرفيع» هذا.

وفي رد فوري، قالت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة إنها «لن تتردد في تحويل أي هجوم تركي غير مبرر إلى حرب شاملة للدفاع عن منطقتها في شمال شرقي سوريا».

وكانت واشنطن حذرت أنقرة من الإقدام على أي عمل أحادي في شمال شرقي سوريا. ويؤكد مراقبون أن تركيا لا يمكنها الإقدام على مثل هذه الخطوة دون تنسيق مع الولايات المتحدة لأنها لا ترغب في حدوث مواجهة ولو غير مقصودة مع الجنود الأميركيين في المنطقة.

وقالت وكالة أنباء الأناضول التركية إن الولايات المتحدة أرسلت، خلال الأيام الماضية، مساعدات عسكرية ضخمة إلى «قسد» وإن مئات الشاحنات المحملة بالمساعدات العسكرية واللوجيستية، دخلت إلى مناطق سيطرتها.

ونقلت عن مصدر محلي، لم تسمه، قوله إن القافلة التي دخلت من معبر سيمالكا الحدودي مع العراق، ضمت كتلا إسمنتية تستخدم في إنشاء القواعد العسكرية، إضافة إلى سيارات دفع رباعي ومولدات كهرباء وخزانات وقود، فضلاً عن حاويات مغلقة. ورجح المصدر أن تكون تلك الحاويات محملة بأسلحة خفيفة وذخيرة، إضافة إلى معدات رادار، حيث إن الشاحنات توجهت إلى القواعد العسكرية الأميركية في المنطقة.

كانت الولايات المتحدة سبق أن أرسلت قبل أسبوعين نحو 200 شاحنة محملة بمستلزمات دعم لوجيستي إلى المناطق التي تسيطر عليها «قسد».

وطالبت لجنة «دراسات سوريا»، المؤلفة من أعضاء من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الكونغرس الأميركي، في تقرير نشرته في وقت سابق، إدارة الرئيس دونالد ترمب بزيادة التمويل من أجل دعم «قسد» في سوريا، في إطار محاربة خلايا تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة.

في السياق ذاته، تعهدت فصائل المعارضة السورية المسلحة المدعومة من تركيا بدعم أي عملية عبر الحدود تلوح أنقرة بشنها ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرقي سوريا.

وقال سليم إدريس، المسؤول في المعارضة السورية المدعومة من تركيا، في مؤتمر صحافي في جنوب شرقي تركيا أول من أمس: «فيما يتعلق بشرق الفرات… هذه أراض سورية نحن من واجبنا أننا نقاتل في هذا الجزء من أرض سوريا الغالية… نحن نقف بكل قوة وعزيمة ودعم مع أشقائنا في جمهورية تركيا في قتال كل أنواع الإرهاب المتمثل في عصابات حزب العمال الكردستاني» (في إشارة إلى الوحدات الكردية).

وتواصل أنقرة وواشنطن خطوات المرحلة الأولى لتنفيذ المنطقة الآمنة على الحدود الشمالية لسوريا، بعد الاتفاق على إنشائها، في 7 أغسطس (آب) الماضي، خلال مباحثات لوفدين عسكريين تركي وأميركي في أنقرة. ونفذ الجانبان 3 دوريات برية آخرها أول من أمس، إلى جانب 6 طلعات جوية مشتركة في إطار استطلاع المنطقة.

وتبدي أنقرة عدم رضاها بشأن الخطوات المتخذة على صعيد تنفيذ اتفاق المنطقة الآمنة. وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الخميس، إن تركيا لا تعتقد أن جهودها مع الولايات المتحدة لإقامة منطقة آمنة في شمال شرقي سوريا تحقق النتائج المرجوة، معرباً عن استعداد الجيش التركي لشن عملية عسكرية، مضيفا أنه يتعين اتخاذ خطوات لطرد «المنظمات الإرهابية» من المناطق المتاخمة للحدود التركية (في إشارة إلى الوحدات الكردية)، وإعادة النازحين إلى هناك.

وحتى الآن لا تزال حدود المنطقة الآمنة غير معروفة وسط تباين في مواقف الجانبين التركي والأميركي بشأن عمق وعرض المنطقة وبقاء الوحدات الكردية في شرق الفرات.

وخلال اليومين الماضيين أجرى وزيرا الدفاع ورئيسا الأركان في كل من تركيا والولايات المتحدة مباحثات هاتفية تتعلق بالمنطقة الآمنة حيث أكد الجانب التركي ضرورة الإسراع في تنفيذها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الشرق الأوسط

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

بالفيديو: مصر.. قطار يخرج عن القضبان في بنها ووقوع ضحايا

حادث قطار جديد شهدته مصر، الأحد، عندما خرج قطار متجه من القاهرة إلى المنصورة عن …