أسود يكذب جعجع.. وجبور يرّد!

غرد عضو “تكتل لبنان القوي ” النائب زياد اسود عبر حسابه على “تويتر”، قائلا: “‏عزيزي الدكتور جعجع ما قلته عن تعيينات تلفزيون لبنان غير صحيح، فالسيدة داليا داغر لم تخضع إلى آلية او أي امتحان، ولم تقابل أحدا ولم يطلب منها أي ورقة أو صورة عن شهادتها، كما تسوقون عن خطأ أو تجني مفضوح او تشويه لصورة إعلامية لا تحتاج إلى شهادة من لا يملكها، ووزيركم يعرف هذا”.

“ولاحقا، نشر أسود تغريدة ثانية قال فيها: “استكمالا مع الدكتور جعجع لا يوجد شيء اسمه آلية في القانون ولا قرار حكومي في اعتماده، ومزاج وزير لا يشكل آلية لان أيا من المرشحين لم يخضع لما تسميه امتحان لانه غير موجود الا في تصريحكم، فأما الوزير كذب عليكم أو أنكم تتعمدون تمرير معلومات خاطئة وفي الحالتين هي مسألة 5 مليون $ اختفت”.

وأضاف: “وأخيرا عزيزي الدكتور جعجع ألفت نظركم إلى أنه لو كانت الآلية موجودة أو معتمدة لما كنتم تقدمتم باقتراح قانون مؤخرا لإنتاج تصور لآلية وإلا ما الداعي لهذا الاقتراح. نتمنى لكم عودة سالمة لأن البوصلة الحقيقية الجدية هي العمل لإخراج المسيحيين من قعر البئر الذي وصلوا إليه منذ 13 تشرين”.

 

 

 

 

 

 

 

 

وردّ رئيس جهاز الإعلام والتواصل شارل جبور على أسود قائلًا: “عزيزي الأستاذ زياد أسود بإمكانك أن تسأل عن ملف الإعلامية داليا داغر لدى وزيرة التنمية الإدارية السابقة عناية عز الدين، والمسألة ليست استهدافا لإعلامية مهنية لها كل احترام وتقدير، إنما تتصل بآلية مؤسساتية رفض أصحاب الشأن الالتزام بها لخلفيات سياسية او نكدية ولا تتعلق بالسيدة داغر”.

وأضاف: “استكمالا مع الأستاذ أسود هناك آلية للتعيينات أقرت في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي عندما كان الوزير محمد فنيش وزيرا للتنمية الإدارية، وتقدم القوات باقتراح قانون ملزم مرده إلى رفض الالتزام بالآلية الموجودة لمواصلة التعيينات الزبائنية، وأما الخمسة ملايين فاجابك عنها الوزير جمال الجراح”.

وختم: “أخيرا عزيزي الاستاذ زياد “البوصلة  لإخراج المسيحيين من قعر البئر الذي وصلوا اليه منذ 13 تشرين” يكون من خلال استعادة السيادة أولا، والالتزام بالدستور ثانيا، والتقيُّد بسياسة الحياد ثالثا، وبناء دولة المؤسسات رابعا، واعتماد آلية التعيينات خامسا، والكف عن سياسة الإلغاء سادسا”.

 

 

 

 

 

 

 

وكان جعجع قد قال: “عندما كان رفيقنا الوزير ملحم الرياشي وزيراً للإعلام، عمد انطلاقاً من قناعاتنا في حزب “القوّات اللبنانية” من أجل ملء الفراغ في منصب رئيس مجلس إدارة تلفزيون لبنان لإعتماد آليّة واضحة وقد أعلن عن المنصب الشاغر في حين أن التعيينات التي تتم في الدولة بمعظمها من دون الإعلان عنها ولا يعلم بها سوى أفرقاء الأكثريّة الوزاريّة الذين يجتمعون مع بعضهم البعض لإقتسامها، بالعودة إلى آليّة الوزير الرياشي فالسيّدة داليا داغر وهي صديقة أحد أصدقائنا وتجمعنا بها معرفة، تقدّمت مع الـ145 مرشح الآخرين للفحوص الخطيّة سابقاً وقد نجح من المرشحين 18 مرشحاً فقط حيث خضعوا لإمتحان شفهي أشرفت عليه لجنة من رئيسة مجلس الخدمة المدنيّة، وزيرة شؤون التنمية الإداريّة ووزير الإعلام وخلصت اللجنة إلى 3 أسماء تم إرسالها إلى مجلس الوزراء حيث تم توقيف التعيين والسيّدة داليا داغر لم تكن من ضمن الأسماء الموصى بها. نيّموا القضيّة حتى اليومين السابقين حيث بدأ يظهر في الإعلام ان السيدة داليا داغر مطروحة من جديدة لمنصب رئيس مجلس إدارة تلفزيون لبنان”.

 

 

 

 

 

 

 

الوكالة الوطنية للإعلام

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

هذا هو مرشح “القوات” في جبيل

علم أن القوات اللبنانية تدرس جدياً فكرة ترشيح القاضي السابق بيتر جرمانوس عن المقعد الماروني …