عربي ودولي

أوباما واليد الخفية

ذكرت وسائل إعلام اميركية أن الرئيس السابق باراك اوباما كان له الفضل الكبير في فوز جو بايدن في اغلب الولايات التي جرى فيها الأقتراع يوم امس الثلاثاء. و كان اوباما اجرى اتصالات بمرشحين ديمقراطيين كبودجيج وآمي كلوبوشار للحصول على دعمهم لجو بايدن. 

ويبرر العاملون في حملة بايدن تدخل الرئيس السابق برغبة منه بتوحيد الحزب الديمقراطي الذي شهد اهتزازات عنيفة وصراعات مريرة بين المرشحين لتمثيل الحزب في الإنتخابات الرئاسية. يبقى تحدٍ كبير أمام اوباما يتمثل بإقناع برني ساندرز في دعم بايدن، الذي على ما يبدو، يرغب بترشيح امرأة سوداء لموقع نائب الرئيس. وأظهرت النتائج الأولية تقدّم جو بايدن بـ178 صوتاً مقابل 153 صوتاً لبيرني ساندرز و8 أصوات لمايكل بلومبرغ. 

وأفادت استطلاعات ناخبين لشبكات تلفزيونية بفوز جو بايدن بولايات ألاباما وفيرجينيا وكارولاينا الشمالية وتينيسي وأوكلاهوما، في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، مما يعني حصد نائب الرئيس السابق الفوز في 5 ولايات حتى الآن من 14 ولاية في يوم الثلاثاء الكبير لاختيار مرشح ديمقراطي لمنافسة الرئيس دونالد ترامب.

في المقابل كشفت استطلاعات الناخبين عن فوز بيرني ساندرز بولاية فيرمونت، مسقط رأسه، وهو فوز كان متوقعا، فضلا عن ولاية كولورادو.

وأعطت استطلاعات الشبكات التلفزيونية المرشح مايكل بلومبرغ فوزه الأول في ساموا الأميركية، جنوبي المحيط الهادي، التي تملك 6 مندوبين.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة