إتصال هاتفي بين بوتين وأردوغان.. هذا ما جاء فيه

اتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتن ونظيره التركي رجب طيب أردوغان على ضرورة اتخاذ خطوات إضافية لإعادة الوضع لطبيعته في شمال غرب سوريا.

وجاء الاتفاق بين الرئيسين خلال اتصال هاتفي بينهما بعد نحو 24 ساعة من مقتل 33 جنديا تركيا على الأقل في شمال غرب سوريا، كما أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف.

وقال وزير الخارجية الروسي إن الاتصال تم بمبادرة من أنقرة، مقدما تعازيه لتركيا ومؤكدا أنه يريد تجنب تكرار “مثل هذه المآسي”.

وأشار إلى أن روسيا “تبذل كل الجهود لضمان أمن الجنود الأتراك” المنتشرين في سوريا.

وكشف لافروف أن بوتن وأردوغان اتفقا على العمل على ترتيب لقاء “على مستوى رفيع قريبا”، لافتاً إلى أن الطرفين بحثا “تطبيق ما تم الاتفاق عليه في منطقة خفض التصعيد في إدلب”.

من جهته، أعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل أن الاتحاد قلق من “مخاطر مواجهة عسكرية دولية كبرى” في سوريا، مشيراً إلى أنه سيتخذ “كل الإجراءات اللازمة لحماية مصالحه في مجال الأمن”.

وكتب في تغريدة على تويتر: “من الضروري وقف التصعيد الحالي. هناك خطر انزلاق إلى مواجهة عسكرية دولية مفتوحة كبرى”.

سكاي نيوز عربية



عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

كندا تسعى لتشديد العقوبات بحق المتظاهرين المناهضين للتطعيم

تسعى الحكومة الكندية إلى تشديد العقوبات ضد المتظاهرين المناهضين للتطعيم، خصوصاً الذين يستهدفون المستشفيات، بعد …