لبنان

إجتماعٌ برئاسة شقير… ودعوة الى تحرُّكٍ فوريّ!

في إطار اجتماعاتها المفتوحة، عقدت الهيئات الاقتصادية اللبنانية إجتماعاً استثنائياً برئاسة رئيسها الوزير محمد شقير بمشاركة أعضاء الهيئات، تم خلاله متابعة الأوضاع المستجدة في البلاد لا سيما ما يتعلق بالحراك الشعبي وتفاقم الاوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية وضرورة تشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن.

بعد جولة مناقشات مطولة، أصدر المجتمعون بياناً عبروا فيه عن قلقهم وخوفهم الشديدين من استمرار المراوحة في الواقع السياسي وعدم حصول أي خرق ايجابي على هذا المستوى رغم مرور اسبوعين على استقالة الحكومة، في وقت تنزلق فيه البلاد الى مزيد من التأزم والاستنزاف.

وعبرت الهيئات الاقتصادية عن ارتياحها للمواقف التي اعلنها حاكم مصرف لبنان رياض سلامه والاجراءات التي حددها لتسيير أمور الناس والمؤسسات والقطاعات الاقتصادية.

وأشارت الى أنها “تتطلع الى حسن تطبيق هذه الاجراءات من قبل المصارف التي توفر الحد الأدنى المطلوب لاستمرار الدورة الاقتصادية والانتاجية في البلاد، وهذا أمر تعتبره الهيئات أحد أبرز الركائز للحفاظ على اقتصادنا الوطني، لا سيما استمرار المؤسسات وديمومة عمل الموظفين، مؤكدة انها ستكون على الدوام داعمة لكل قرار أو اي اجراء ايجابي يخدم مصالح البلاد العليا”.

وعبرت الهيئات الاقتصادية عن دعمها وثقتها بالقطاع المصرفي اللبناني الذي يلعب دوراً مركزياً في الحياة الاقتصادية وإعادة انتظامها.

وإذ تعتبر الهيئات الاقتصادية ان الأداء السياسي كان المسبب الرئيسي لتفاقم الأزمة الاقتصادية، تؤكد ان الحل يبقى بمعظمه بالسياسة.

وأعادت الهيئات مطالبتها القوى السياسية بالذهاب فورا الى تشكيل حكومة تستجيب لتطلعات الشعب اللبناني ومجتمع الأعمال، وتكون قادرة على مواجهة التحديات الهائلة ومعالجة الازمات وتعيد الثقة بلبنان في الداخل والخارج.

وأعلنت الهيئات ترك اجتماعاتها مفتوحة لمواكبة كل التطورات واعلان المواقف المناسبة منها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة