افرام يكشف تفاصيل استقالته من “لبنان القوي”.. هذه الشعرة التي قصمت ضهر البعير

اعتبر النائب نعمة افرام انه “كان هناك محاولات خبيثة لوضع شارع مقابل شارع”، واصفاً هذا الامر بالخطير، وداعياً “المتظاهرين الى عدم القبول بتقسيم الشارع لان المطالب واحدة بين الجميع”.

وفي حديث لإذاعة صوت لبنان 100.5، نوه افرام بخطاب رئيس الجمهورية، لافتاً الى انه من الضروري تشكيل حكومة سماها بحكومة الفدائيين الانقاذية والاتيان بوزراء غير سياسيين لديهم خبرة لادارة الازمة، مشيراً الى انه علينا البدء باسترداد ما بين 30 و50 مليار دولار من الاموال المنهوبة وبعدها نتوجّه الى الخطة الاستراتيجية التي تشمل قانون انتخابي جديد.

واعتبر افرام ان ولادة الحكومة الجديدة سيأخذ وقتا طويلا لأننا لم نلجأ الى تبديل حكومي من الاساس، متوقعاً اعادة تكليف الرئيس سعد الحريري بتشكيل حكومة جديدة.

في السياق عينه، أشار افرام الى ان أفضل الحلول هو تسمية الحريري لشخص قريب منه لرئاسة الحكومة الجديدة مثل الوزيرة ريا الحسن او النائبة بهية الحريري وهو افضل سيناريو لهذه الفترة.وعلى الصعيد الاقتصادي، رأى افرام ان الهندسات المالية لحاكم مصرف لبنان مهمة لتثبيت سعر صرف الليرة والقطاع المصرفي ما زال متيناً مضيفاً ان الوصول الى صفر عجز مهم لانقاذ الاقتصاد.

وعن استقالته من تكتل “لبنان القوي”، أوضح فرام انه كان مستقلا داخل تكتل لبنان القوي وما جعله ينتقل الى خارج التكتل هو مجموعة تراكمات بإدارة العديد من الازمات.

وكشف افرام أنّه اراد ان تكون ادارة الازمة بطريقة اخرى من دون ان ندخل في الفراغ، قائلاً: “واردت في نفس اللحظة التي اعلن فيها الحريري مهلة الـ72 ساعة ان يستقيل 10 وزراء وتعيين آخرين بدلاً منهم لكسب ثقة المواطنين”. وأضاف افرام: “لا احمّل تكتل “لبنان القوي” ما وصلنا اليه لكن كان يمكننا ان نأخذ عددا من الخطوات للتخفيف من وطأة الازمات”.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

“أشقاؤه اعترفوا أن السلاح يعود له”.. مذكرة بحث وتحرّ بحقّ النائب السابق خالد الضاهر

سطّر مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي هاني الحلمي الحجار مذكرة بحث وتحر بحق …