عربي ودولي

الجبير: هذا هو السبيل لدفع إيران للتفاوض

قال عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية إن سياسة التهدئة لن تنجح مع إيران وإن السبيل الوحيد لدفع طهران للجلوس إلى طاولة المفاوضات هو ممارسة أقصى قدر من الضغوط عليها.
وقال الجبير في مقابلة مع صحيفة ليبراسيون الفرنسية: “نحن نعتقد أن التهدئة لن تجدي. الأفعال لا الأقوال هي ما يعول عليه. أفراد الحكومة الإيرانية يتحدثون لكن ليس لديهم سلطة. وأصحاب السلطة، مثل الحرس الثوري، لا يريدون التفاوض”.

وكان الجبير يرد على سؤال حول المساعي الفرنسية للتقريب بين الولايات المتحدة وإيران بما يشمل محاولة إقناع الرئيس الأميركي برفع العقوبات التي يفرضها على طهران؛ علماً أنّه يتواجد حالياً في باريس لإجراء محادثات مع مسؤولين فرنسيين وسط جهود لنزع فتيل التوترات الأميركية الإيرانية ومساعدة حكومة اليمن المدعومة من السعودية والانفصاليين الجنوبيين على إنهاء صراع على السلطة في مدينة عدن الجنوبية الساحلية.

وسعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دون طائل الشهر الماضي للوساطة لعقد اجتماع بين ترامب والرئيس الإيراني حسن روحاني في نيويورك. وتبدو فرص إجراء أي محادثات في الأسابيع المقبلة ضئيلة إذ تطلب طهران رفع العقوبات أولا.
وعندما سُئل الجبير عن وضع المحادثات بين الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية والانفصاليين اليمنيين قال إن من المهم إنهاء خلافاتهما لضمان عودة التركيز على قتال جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران وتنظيم القاعدة.
وقال الجبير: “نحاول إقرار السلام بين المجلس الانتقالي الجنوبي (الانفصالي) وبين حكومة (الرئيس اليمني عبد ربه منصور) هادي. أعتقد أننا اقتربنا من ذلك”.
واستضافت السعودية محادثات غير مباشرة بين الطرفين لإعادة بناء التحالف الذي يقاتل الحوثيين الذين أخرجوا حكومة هادي من العاصمة صنعاء قبل خمس سنوات.

رويترز
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة