الأبرز

الحريري عائد… ونهاية السنيورة اقتربت!

في وقت فراغه، يعمد الرئيس فؤاد السنيورة إلى الإتصال بالنواب السنّة المستقلين علّه ينال لقب “المرجعية”، بعد فشله في حصد لقب “وريث” الرئيس سعد الحريري. لا يتوقّف السنيورة عن التدخل بكل شاردة وواردة تعنى بالشأن السياسي اللبناني عموماً، والسنّي خصوصاً، مستعيناً بالعباءة السعودية التي يرتديها السفير السعودي وليد البخاري، وبمظلّة دار الفتوى التي يحملها مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان.

بعد وقوع الطلاق بين تيار “المستقبل” والرئيس السنيورة، يصرّ الأخير على تعميم أجواء مفادها أن تيار “المستقبل” انتهى وبات من الماضي، وأن المرحلة تتطلّب حركةً سياسية جديدة قادرة على مواجهة التحديات المتمثلة ب”حزب الله” وحلفاءه، بشرط أن يكون السنيورة الراعي الرسمي لهذه الخطوة مدعوماً بالمفتي دريان.

عدة نواب من السنّة المستقلين أبدوا امتعاضهم مما يروّج له السنيورة، ونصحوه عدم الخوض بهذه ألألاعيب، خصوصاً أنه بنى مجده السياسي على أكتاف تيار الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ونجله الرئيس سعد الحريري. ولعلّ أبرز ردود الفعل كانت من أحد نواب الشمال الذي هدّد بالتصعيد ما لم تتوقّف الحملات على الحريري، لا سيّما أن الأخير علّق عمله السياسي، ومن غير المقبول اغتياله سياسياً.

لم تقف أفعال السنيورة عند هذا الحدّ، حيث بدأ التحضير لخوض الإنتخابات البلدية في بيروت، وقد افتتح نشاطاته البلدية بالتواصل مع بعض الأحزاب والشخصيات السياسية بحثاً عن تحالفات إنتخابية، لكن اللافت كان جواب أحد الأحزاب البارزة على الساحة البيروتية، حيث قال مسؤول من الحزب للسنيورة، “ماذا لديك لتقدّمه لنا في حال تحالفنا، وكم نائب استطعت أن تحصد في بيروت حين خضت الإنتخابات قبل أسابيع”؟

ووفق مصادر مطلعة على أجواء السنيورة، فإن الأخير يعاني من عزلة سياسية وشعبية، وهذا ما يدفعه إلى تمضية معظم وقته مع الحاضرين معه بإقناعهم أنه ليس من المنظومة، كما يصرّ على إبراز إنجازاته والحديث عنها داخل أروقة مكتبه، لكن عبثاً يحاول تغيير الواقع المطبوع في أذهان معظم اللبنانيين.

أما مصادر تيار “المستقبل”، فتشير إلى أن الحريري لم ينتهِ، بل السنيورة الذي يقف عند حافة الحياة السياسية، كاشفةً أن الرئيس سعد الحريري قد يعود لخوض الإنتخابات البلدية في بيروت وغيرها من المناطق، وذلك، بعدما أثبتت الإنتخابات النيابية أنه الزعيم السنّي الوحيد على الساحة.

محمد المدني – ليبانون ديبايت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة