لبنان

الحكم على جاسوس نائم لـ “حزب الله” بالسجن 40 عاماً

وصف جاسوس “نائم” الحكومة الأمريكية بانها مفلسة أخلاقياً قبل الحكم عليه بالسجن لمدة 40 عامًا لعمله لصالح حزب الله الذي تضعه الولايات المتحدة على لائحة المنظمات المصنفة إرهابية.

واتهم علي كوراني خلال جلسة النطق بالحكم في قاعة المحكمة الفيدرالية في مانهاتن المحققين “بانتهاك جميع القواعد الاخلاقية” في إشارة منه الى انتهاك اتفاق سابق بينهما قضى بتقديم المعلومات التي يملكها عن نشاطه في حزب الله مقابل حريته حيث لم يحترم هذا الاتفاق وتمت محاكمته.

إدانة كوراني والحكم عليه كعضو في حزب الله هي الأولى من نوعها في البلاد بحسب صحيفة “نيويورك بوست”، حيث وجدت هيئة المحلفين أنه مذنب بالتجسس لصالح حزب الله بين عامي 2002 و 2015.

كوراني البالغ من العمر 35 عامًا، والذي عرف عن نفسه أنه “طفل الحرب” ، وُلد في لبنان ، لكنه هاجر بشكل قانوني إلى الولايات المتحدة في عام 2003 قبل أن يستقر في مدينة نيويورك حيث استطلع المطارات الكبيرة والمباني الفيدرالية والمنشآت العسكرية.

خلال جلسة النطق بالحكم يوم الثلاثاء، لم يبدي كوراني أي ندم على تصرفاته أو انتمائه إلى حزب الله بل انه وصف الحزب بأنه “حزب سياسي” يواجه المعايير المزدوجة لأمريكا.

وقبل النطق بالحكم، طلب مساعد المدعي العام الأمريكي من القاضي أن يحكم على كوراني بالسجن لمدة 110 أعوام، قائلاً إنه بحاجة إلى إرسال رسالة قوية إلى حزب الله.

“هذه حالة فريدة من نوعها” ، قال مساعد المدعي العام وهو يشجع على انزال عقوبة قصوى بجاسوس حزب الله. “سيتم سماع صوت كوراني اليوم في لبنان من قبل حزب الله، وسوف يسمع صوته اليوم من قبل القادة في إيران، الذين يوجهون حزب الله”.

وتنص القوانين الاميركية على عقوبة تصل من ٣٠ سنة سجن الى مدى الحياة، ليصدر القاضي في النهاية حكماً بسجن كوراني 40 سنة، قائلًا “الحكم بهذه المدة سيخلق حالة يقضي فيها حياته المفيدة في السجن”، وسيتم ترحيل كوراني بعد الانتهاء من عقوبته.

وقال محامي الدفاع عن كوراني إنه يعتزم الاستئناف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة