لبنان

الراعي: نحن من يقرر ماذا نريد ولا ننتظرن حلولا من الخارج قد لا تصل ابدا

ألقى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي تأملا روحيا في مستهل صلاة المسبحة الوردية مساء اليوم في كنيسة سيدة الانتقال في الصرح البطريركي في بكركي تناول فيه ثلاث نوايا: “الاولى، كي يلهم الرب المسؤولين كي يتحملوا مسؤولية حل الازمة السياسية التي هي باب الحل للازمة الاقتصادية والمالية والمعيشية والتي لا تخفى خطورتها على احد. وان يتصرفوا بتجرد اي ان يضعوا جانبا المصالح الشخصية والفئوية ويقدموا الصالح العام قبل كل شيء. ومع الاسف لا تزال هذه المصالح تطغى على مصلحة لبنان وشعبه وكيانه والدولة ومؤسساتها.
الثانية: على نية الشعب اللبناني، ضحية هذه الازمة الذي يصرخ معبرا عن المه ورفضه للواقع المرير.
الثالثة: كي يتحرر المسؤولون في لبنان من الكباش الاقليمي والدولي”.

ألقى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي تأملا روحيا في مستهل صلاة المسبحة الوردية مساء اليوم في كنيسة سيدة الانتقال في الصرح البطريركي في بكركي تناول فيه ثلاث نوايا: “الاولى، كي يلهم الرب المسؤولين كي يتحملوا مسؤولية حل الازمة السياسية التي هي باب الحل للازمة الاقتصادية والمالية والمعيشية والتي لا تخفى خطورتها على احد. وان يتصرفوا بتجرد اي ان يضعوا جانبا المصالح الشخصية والفئوية ويقدموا الصالح العام قبل كل شيء. ومع الاسف لا تزال هذه المصالح تطغى على مصلحة لبنان وشعبه وكيانه والدولة ومؤسساتها.
الثانية: على نية الشعب اللبناني، ضحية هذه الازمة الذي يصرخ معبرا عن المه ورفضه للواقع المرير.
الثالثة: كي يتحرر المسؤولون في لبنان من الكباش الاقليمي والدولي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة