لبنان

الراعي يوضح قرار “المناولة باليد”

أكد البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في مستهلّ الصلاة اليومية من كنيسة الصرح البطريركي على أننا “نقدّم صلاتنا هذا المساء على نيّة شفاء المصابين بفيروس “كورونا”، وعلى نيّة المسؤولين السياسيين الذين سيتّخذون غداً قراراً يتعلّق بالشؤون الماليّة، على أمل أن يتّخذوا القرار المناسب للبنان بعيداً عن اية ضغوطات سياسية او مصالح سياسية, ونسأل الله أن ينجّينا من وباء التسييس الذي يعطّل كل شيء والذي أوصلنا الى الحضيض, فالتسييس هو وباء لا يقل خطورة عن وباء كورونا”.

وفال الراعي عن قرار المناولة باليد الذي اتخذه مجلس المطارنة: “لقد تلقّينا اتصالات عديدة من المطارنة والكهنة بخصوص موضوع المناولة في ظلّ انتشار فيروس “كورونا”، وكان جوابنا واضح بأن القرار سيُتّخذ بالاجماع في اجتماعنا الشهري يوم الاربعاء الماضي، وهذا ما جرى حيث طرحنا الموضوع من مختلف جوانبه في سلبياته وايجابياته وفي تاريخه ولاهوته، واتّخذنا قراراً بأن تتمّ المناولة في اليد وذلك نتيجة الخوف الذي يتملّك الناس من أن ينتقل الفيروس من يد الكاهن التي تلامس بطبيعة الحال فم المؤمنين وقد تنقل الفيروس”.

وختم الراعي: “لا داعي للبلبلة وللمزايدة في هذا الموضوع وحول هذا القرار، وأنت أيها المؤمن ستحصل على نعمة القربان إن كان في اليد أم في الفم، وفي الفترة الحالية القرار المؤقت هو أن تكون المناولة في اليد، لذا نطلب الوعي والمسؤولية في التعامل مع القربان المقدّس وتناوله امام الكاهن مباشرة، وعدم رمي أي بقايا منه، لان المسيح حاضر في كل جزء. ويستمر هذا التدبير الى حين ينتهي زمن كورونا ونعود الى المناولة في الفم والتي هي أفضل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة