السيِّد: السنيورة بجيب لحالو المسبّة!

علَّق النائب جميل السيِّد على تصريحٍ للرئيس الأسبق فؤاد السنيورة يقول فيه، “لو كنت وزيرًا للمالية لما سدَّدْتُ ديون اليوروبوند”.

وفي تغريدةٍ على حسابهِ عبر “تويتر”، ذكَّر السيِّد السنيورة بأنه “في العام 1992، كان ديْن لبنان1.7 مليار دولار فقط”.

وأوضح أنه “من العام 1992 إلى 1998، الحريري والسنيورة وزير المال، قفزت ديون لبنان إلى 21 مليار دولار”.

وأضاف السيِّد، أن السنيورة قال يومها، “ما تخافوا من الدين، بكرا جايي السلام وبيعفونا مِنّو!”.

وتوجَّه الى السنيورة بالقول، “بيكونوا الناس ناسيينك، بتجيب لحالك المسبّة”.

ورأى وزير المالية السابق فؤاد السنيورة أنّه “على الحكومة اللبنانية أن لا تسدّد سندات اليوروبوند المستحقة في التاسع من آذار المقبل بشرط التفاوض مع الدائنين حول خطة إصلاحية يمكن أن تعيد الثقة بلبنان”.

وقال السنيورة بحسب ما نقلت عنه “لوريان لوجور” خلال دردشة له مع مجموعة من الصحافيين: “لو كنت وزيرا للمالية لما كنت سددت ديون اليوروبوند المستحقة في آذار بل لقمت بذلك بطريقة منظمة على قاعدة التفاوض مع الدائنين لإعادة جدولة وهيكلة الديون، ولكن لاستعادة الثقة بلبنان يجب على الحكومة تقديم خطة إصلاحية كاملة والعمل على تطبيقها”.

ورأى السنيورة أنّ “قرار عدم الدفع من دون أن يكون مترافقاً بخطة إصلاحية يُعدّ جريمة”.

ودافع السنيورة عن خطوة اللجوء إلى صندوق النقد الدولي، وقال: “هناك سعي لشيطنة صندوق النقد الدولي، إلا أنّه هو الوحيد القادر على إعادة الثقة بلبنان في وقت فقد المجتمع الدولي الثقة فيه، ولا سيّما في ظل انهيار النظام المصرفي الذي كان دعامة لبنان على مدى سبعين عاما”.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

“كفى”… “دعوةٌ” من عون لعودة الكرامة إلى الشعب!

أكّد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون خلال حوار مع صحيفة “الشرق” القطرية، أنّ “أمير قطر …