عربي ودولي

القوات الأمريكية تقتل أيمن الظواهري

أفادت وسائل اعلام اميركية نقلاً عن مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى عن مقتل القيادي في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في ضربة جوية أمريكية في أفغانستان.

وكشف مسؤول أمريكي كبير، لشبكة CNN، أن الولايات المتحدة نفذت، خلال عطلة نهاية الأسبوع، عملية لمكافحة الإرهاب ضد هدف مهم بتنظيم القاعدة في أفغانستان.

وأضاف المسؤول أن العملية كانت ناجحة ولم تقع إصابات بين المدنيين.

وقال مراسل وكالة “أسوشيتد برس” على موقع تويتر”، صباح يوم الثلاثاء، إن غارة أميركية قتلت زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي، نهاية الأسبوع الماضي، في أفغانستان.

وفي وقت سابق من الاثنين، قال مسؤولان أمريكيان لوكالة “رويترز”، إن وكالة المخابرات المركزية شنت غارة بطائرة مُسيرة في أفغانستان، في مطلع الأسبوع.

وأضاف المسؤولان اللذان تحدثا بشرط عدم الكشف عن هويتهما، أن الضربة وقعت في كابول يوم الأحد. ولم يذكرا تفاصيل عن الهدف أو ماإذا كان هناك ضحايا.

وكان كبير المتحدثين باسم حركة طالبان قد قال إن الولايات المتحدة شنت هجوما بطائرة مسيرة على مبنى سكني في كابول، في مطلع الأسبوع.

وقال ذبيح الله مجاهد في بيان إن الهجوم وقع يوم الأحد وتدينه الحركة، باعتباره انتهاكا “للمبادئ الدولية” واتفاق 2020 المتعلق بانسحاب القوات الأمريكية.

وظل الظواهري، الذي بلغ من العمر 71 عامًا، رمزًا دوليًا واضحًا للتنظيم، بعد 11 عامًا من مقتل أسامة بن لادن من قبل الولايات المتحدة.

وأيمن الظواهري عمل كطبيب شخصي لأسامة بن لادن، في وقت من الأوقات.

وينحدر الظواهري من عائلة مصرية متميزة، بحسب صحيفة “نيويورك تايمز”، الأمريكية، فجده، ربيع الظواهري، كان إماما في جامعة الأزهر في القاهرة، وكان عمه عبد الرحمن عزام السكرتير الأول لجامعة الدول العربية.

وعرضت وزارة الخارجية الأمريكية مكافأة تصل إلى 25 مليون دولار مقابل معلومات تؤدي مباشرة إلى القبض على الظواهري.

ويشير تقرير للأمم المتحدة صدر في يونيو/ حزيران 2021 إلى أن موقعه في مكان ما في المنطقة الحدودية لأفغانستان وباكستان، وأنه قد يكون ضعيفًا للغاية بحيث لا يظهر في الدعاية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة