لبنان

انتخابات فرعية في نقابة محامي طرابلس لاختيار عضوين في المجلس

بدأت الإنتخابات الفرعية في نقابة المحامين في طرابلس عند الثامنة والنصف من صباح اليوم، لإختيار عضوين في مجلس النقابة، احدهما عن الطائفة الإسلامية والثاني عن الطائفة المسيحية، وفق ما أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام”. 

وبلغ عدد الذين سددوا إشتراكاتهم ويحق لهم الإقتراع 1251 محاميا، ويتنافس على العضوية كل من: أحمد البياع، فادي محسن، عبد السلام الخير، محمد نشأت فتال عن الطائفة السنية وباسكال ايوب، كميل غصن، أسامة ديب عن الطائفة المسيحية. وتجري الإنتخابات ولأول مرة إلكترونيا.

وبعدما أدلى نقيب المحامين محمد المراد بصوته قال: “بالرغم من كل الظروف الصعبة التي يمر بها البلد وتسهيلا للزملاء المحامين في كل المناطق، أخذنا قرار تمديد الإنتخابات حتى الثالثة لنساهم بمكان معين بمشاركة اوسع لكل محام ان يمارس حقه بالعملية الديموقراطية”.

اضاف: “لأول مرة في تاريخ طرابلس نعتمد على نظام إلكتروني ونعتبرها تجربة مميزة، لأنه لا يجوز على نقابة المحامين ان تعتمد على الوسائل التقليدية في الإنتخابات، وهذا النظام الذي نطبقه فيه كثير من الحماية وهو يلبي حاجات النقابة، ونحن نؤمن بأن نقابة المحامين تواكب العصر وهي مؤسسة تتمتع بكل القدرات، ولكن علينا جميعا ان نتعاون في ما بيننا ونقول اننا وجميع الزملاء قدرنا ان نتعاون على مبدأ الشراكة وقدرنا ان نعمل على نموذج جديد، وهذا الذي يحكم عليه المحامين ويحكم عليه الرأي العام”.

وتمنى المراد ان “تنتهي الإنتخابات على خير، ونحن سنوجه تحية مباركة للفائزين ولمن لم يحالفهم الحظ”، مشيرا الى ان “إنتخابي اليوم بورقة بيضاء ليست مسألة سلبية على الإطلاق، لأن كل الزملاء والزميلات المرشحين كانوا إلى جانبي وشركائي على مستوى المراكز والمعاهد السنة الماضية، ونقيب المحامين يجب ان يكون ابا وأخا للجميع، ولا يمكن ان يكون الأب مع ولد ضد الآخر ويجب ان يكون على الحياد بدل ان يكون مع فريق ضد آخر، مما يعطي إرتياحا اكثر لأن بالنهاية من سيفوز ويدخل مجلس النقابة سأكون معه بالمسؤولية الأخوية والنقابية، لنكمل السنة المقبلة التي تنتظر منا اعمالا جديدة ضخمة، وينتظرنا اكثر من 12 مشروعا بعدما نفذنا 8 مشاريع، وبالتالي امامنا تحد اكبر من السنة المقبلة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة