بالصور: قضاة يطردون زميلهم بعد كشفه خفايا عمل المصارف

رفع القاضي شادي قردوحي الصّوت عالياً، كاشفاً في يحصل في كواليس اجتماعات القضاة، الذين يحاسبون زميلاً لهم لأنّه رفع صوته في وجه سلطة المصارف، وقال في منشور له على الفايسبوك، إنّ زملاءه طردوه من غروب يجمع القضاة، على خلفية محادثة قام بنشرها ليطّلع عليها الشعب اللبناني، وعلّق عليها “برسم الشعب اللبناني….تم طردي من غروب قضاة جبل لبنان لمجرد حكيت هالكلام”.

وكان القاضي قد رفع الصوت في وجه صمت القضاء، وكتب عبر حسابه على الفايسبوك “بلد تحكمه العاهرات ويقوده القوادون……مع الاسف…..لا أقصد من تبيع شرفها لقاء مبلغ مالي ولا من يسهل لها….بل أقصد (وعن عمد) رجال تولوا السلطة في وطني فباعوا ضمائرهم وكرامة شعبهم لتكديس الأموال. عم بسمع عمرو أديب كيف عم ينعى وطني وعنا الشباب مختلفين على وزير زايد او ناقص. يا بلا شرف ما في حليب للاطفال ما حنحكي دواء ولا بنزين.”.

وتابع “أنا القاضي شادي قردوحي قبل الجميع، يجب منعنا جميعنا “رئيس، وزير، قاضي، ضابط، مدير عام، للفئة الثالثة” من السفر فوراً والقاء حجز احتياطي على اموالنا المنقولة وغير المنقولة بما فيها املاك الزوجة والاولاد الراشدين والقاصرين في لبنان والخارج”.

وختم قائلاً “ومني وعليي “ننقبر نتحمل مسؤولياتنا”…..القاضي شادي قردوحي”.

واعترف القاضي في منشوره أنّه خرق موجب التحفظ وقال “أرضخ للقانون وأتقبل اي عقوبة مسلكية بس المهم يضل فيه شعب عايش لتحكموه ويدفع ضرايب ورسوم”.

وبعد المنشور، يبدو أنّ الأمور تفاقمت مع زملائه، وحصل نقاش نشر تفاصيله على الفايسبوك، ليعطي فكرة للبنانيين كيف يدير القضاة المؤتمنين على البلد خلافاتهم، وكيف يديرون بالتالي قضايا البلد.

وعاد وكتب منشور، قال فيه إنّ حسابه قد يقفل، وإنّه يريد استغلال ما تبقى له من وقت لأنّه صوته سيكتم، وأوضح أنّه قصد بـ”العاهرة” الساسة الفاسدون وأما “القوادون” فهم المصارف.

وأكّد أنّ لبنان ليس فقيراً، وأنّ ثروات شبابه المغترب أهم من النفط، وأنّه يصل إلى لبنان 8 مليارات دولار سنوياً من الخارج.

وعن أموال المودعين قال إنّه “ما في شي اسمه “تبخرت المليارات” ما تبخر الا ضمائرهم”.

وأكّد أنّ الحل ممنوع الحديث عنه، هو إعلان توقف المصارف عن الدفع لأنها في حالة الامتناع عن التسديد، وعندها إمّا التسديد او اعلان افلاسها.

وفضح المنظومة القضائية قائلاً إنّ هذا الكلام ممنوع ومحظور لأنه يترتّب عليه حجز أموال المساهمين في المصارف من أموال الشخصية بما فيها السرير الذي ينامون عليه.

وقال إنّ المساهمين أكبرهم الزعماء والسياسيون، ووعد بكشف المزيد إن بقي حسابه على الفايسبوك مفتوحاً.

أحوال

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

ميقاتي “يبتزّ” العهد بالإنهيار!

رحّل الرئيس المُكلف نجيب ميقاتي البحث في ملف تشكيل الحكومة إلى ما بعد محطة 4 …