الأبرز

بالفيديو: آخر تطوّرات عملية احتجاز الرهائن في مصرف “الحمراء”.. و”المودع المسلّح” يبرّر تصرّفه!

تعرّض مصرف “فدرال بنك”, اليوم الخميس, في منطقة “الحمراء”, لعملية احتجاز رهائن، على يد مسلّح يهدد بإضرام النيران في نفسه والمصرف ومن بداخله، إذا لم يحصل على ودائعه.

وقد دخل المسلّح طالبًا الحصول على أمواله التي تبلغ حوالي 209 آلاف دولار، وبرر المواطن البالغ من العمر 42 سنة تصرفه ودخوله الى المصرف بهذه الطريقة للمطالبة بأمواله, ولدى أخيه مبلغ 500 الف دولار, بسبب دخول والدهما الى المستشفى منذ فترة لاجراء عملية من دون استطاعته دفع تكاليفها.

وتشهد منطقة “الحمراء” توترًا كبيرًا على خلفية الواقعة, وعناصر أمنية وعسكرية طوقت المنطقة ومنعت الاقتراب من المصرف.

وتشير المعلومات, الى أنَّ الموضوع يحتاج إلى تدخل سريع كما يحتاج إلى متابعة دقيقة من قبل الأجهزة الأمنية.

وهناك مطالبة عاجلة لإرسال سيارة إسعاف وسيارة تابعة لفوج الإطفاء.

وتقوم القوى الأمنية بعملية تفاوض مع المسلّح كما ورد في الفيديو المرفق.

وبرّر المواطن البالغ من العمر 42 سنة تصرفه ودخوله المصرف بهذه الطريقة للمطالبة بأمواله التي تبلغ 210 آلاف دولار (ولدى أخيه مبلغ 500 الف دولار) بأن والدهما دخل المستشفى منذ فترة لاجراء عملية من دون استطاعته دفع تكاليفها.

ودخل مغنية المصرف للتفاوض مع المودع الذي كان أطلق طلقتين في الداخل، وهو موجود مع شقيقه، الا انه لم يلق تجاوبا ويصر على أخذ وديعته كاملة من المصرف.

وأشار مغنية الى ان “سياسة اللامبالاة التي اعتمدت بشأن حقوق المودعين في المصارف أوصلتنا الى ما نشهده الآن”، محذرا انه “اذا لم تعالج الأمور سريعا مع ضمان حقوق المودعين، فان الوضع سيتفاقم أكثر وسنشهد حالات كثيرة من هذا النوع، اذا لم تتبلور الصورة وتعلن الحكومة والمعنيين على أي أساس ستحفظ حقوق المودعين”.

وحمل مغنية “السلطة السياسية والمؤسسات المصرفية في لبنان مسؤولية ما آلت اليه الاوضاع”.

وأعلن مغنية “ان المودع المسلح وبعد التفاوض معه، كلفه نقل طلبه الحصول على وديعته كاملة”، وقال: انه متوجه الان الى جمعية المصارف وإدارة المصرف للتفاوض معهما ونقل طلبه، وقوله انه مستعد لخطوات لم تحمد عقباها ما لم يحصل على وديعته”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة