بالفيديو: البابا فرنسيس يصل إلى العراق في زيارة تاريخية.. وردود مرحّبة

في زيارة وصفت بالتاريخية، وصل البابا فرنسيس، اليوم الجمعة، الى العاصمة العراقية بغداد في زيارة تستمر لأيام وتشمل عدداً من المدن والمحافظات العراقية، حيث سيلتقي كبار المسؤولين الزمنيين والروحيين، وشتشمل المحادثات التركيز على القيم السماوية التي تجمع الأديان وضرورة نبذ العنف والتلاقي على الخير وعلى الإنفتاح على الآخر والعيش معًا في وئام وسلام.  واستقبل رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، البابا فرنسيس لدى وصوله مطار بغداد الدولي، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء العراقية “واع”.
وذكر بيان للمكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي أنّ ” الكاظمي استقبل البابا الذي وصلت طائرت الى العاصمة بغداد في أول زيارة لرأس الكنيسة الكاثوليكية إلى العراق”.

وتتضمن زيارة البابا لقاء الرئيس العراقي، برهم صالح، وزيارة محافظة النجف للقاء المرجع الشيعي علي السيستاني وزيارة مدينة أور في ذي قار.

وبعد لقائه الكاظمي غادر البابا رفقة الأخير، مطار بغداد باتجاه “قصر بغداد” حيث يلتقي البابا الرئيس صالح.

ورحّب رئيس الجمهورية، العماد ميشال عون، بزيارة البابا فرنسيس للعراق وقال: “أهلاً بقداسة البابا فرنسيس على أرض المشرق، الأرض التي طالما كانت موطن لقاء الحضارات والأديان والثقافات”.

وأضاف: “وكلنا أمل بأن تعطي زيارة قداسته لبلاد الرافدين دفعاً لإرساء سلامٍ حقيقي يحتاجه شعب العراق كما سائر شعوب المنطقة”. 

كذلك، رحّب الرئيس المكلّف، سعد الحريري، بالزيارة وقال: “زيارة قداسة البابا فرنسيس الى العراق تاريخية بكل الأبعاد الروحية والثقافية والانسانية ورسالة الى كل المنطقة بأهمية الحوار بين الأديان وحماية العيش المشترك الاسلامي – المسيحي. اننا نتطلع  للقاء البابا على ارض لبنان”. 

واعتبر شيخ الأزهر، أحمد الطيب، أنّ زيارة البابا فرنسيس إلى العراق “تاريخية وشجاعة”، واصفاً إياها بأنّها “رسالة سلام وتضامن”.  وقال شيخ الأزهر: “زيارة أخي البابا فرنسيس التاريخية والشجاعة للعراق العزيز تحمل رسالة سلام وتضامن ودعم لكل الشعب العراقي”.  كذلك، رحّب زعيم “التيار الصدري”، مقتدى الصدر، بزيارة البابا فرنسيس إلى العراق.

ونشر الصدر تغريدة على حسابه الشخصي بموقع “تويتر” قال فيها: “أهلا وسهلا البابا فرنسيس”.

ورحب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، الشيخ عبد الأمير قبلان، بالزيارة لافتاً إلى “أنّنا نعتبرها تاريخية وتحمل دلالات ورسائل مهمة الى بلاد الرافدين التي كانت وما تزال مهد الحضارات وملتقى تعايش الديانات”.وتمنى الامام قبلان “ان تثمر لقاءات البابا فرنسيس مع القيادات الدينية والسياسية عن نتائج ملموسة في تعميق التعاون وتعزيز الحوار لما فيه خير الدولتين، وتفعيل القيم المشتركة بين الإسلام والمسيحية التي تنبذ العنصرية والإرهاب والظلم وتؤسس لمشروع مواجهة التطرف والإرهاب والاسلاموفوبيا”.   

وكتب عضو كتلة “التنمية والتحرير”، النائب علي حسن خليل، عبر حسابه على “تويتر”: “بعد عقد الآلام العظيمة في منطقتنا، ومن قلب العراق يطل وجه المحبة للبابا فرنسيس يلتقي بنور الإرادة الواعية عند السيد السيستاني”. وأضاف: “لقاء أديان هي بالأصل واحدة،ولقاء الحقيقة بالحقيقة،في فهم عميق للإيمان كطريق محبةٍ تمر من إنسان إلى إنسان فتصل إلى الله”.وختم: “إنها رسالة واحدة: نحن جميعا أخوة”.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

43 مسؤولاً من “الفئة العليا” متورطين بالتحويلات المالية…

كشفت معلومات لـ”البناء” أن “داتا الملفات التي صادرتها القاضية غادة عون خلال دخولها المرة الأولى …