بالفيديو.. المونسنيور مبارك: “بعد ما خاب أملي بعون”!

إعتبر المونسنيور كميل مبارك أن “مبادرة بكركي هي خطوة وطنيّة بإمتياز، ولكن لتنجح تحتاج إلى تضامن داخلي ودعم خارجي، وإلا ستسقط بمكانها”.

وأشار الأب مبارك إلى أنه “ليس هناك من مواجهة بين بكركي والضاحية على الإطلاق، بل بالعكس هناك سبب لكي يتفاهم الجميع، فالخط ليس مقطوعاً بين الضاحية وبكركي، وعلينا النهوض بالواقع اللبناني من الإنهيار إلى البُنيان”.

وعن حملات التخوين والتشويش التي يتعرّض لها البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، إعتبر “أن هناك فرق كبير بين الكلام الذي يخرج من المواطنين “يلي ما معن خبر بتفاصيل القصة”، وبين كلام المسؤولين الذي بِيَدهم الحل والربط والقرار”.

وعن مقاطعة مسيحيي 8 آذار مبادرة بكركي، إعتبر الأب مبارك أن “الخيار متروك لهم، فخطاب البطريرك الراعي هو خطاب التيار الوطني الحر بإمتياز”، مضيفاً: “مجتمعنا المسيحي مفكفك، والإنقسام يتمظهر بشكلٍ واضح بين الطائفة المسيحية، فهذا الإنقسام قد يكون الأخطر على القضية اللبنانية”.

وعما إذا كان هناك من رغبة كنسيّة لطرح سلاح حزب الله على طاولة الحوار، قال الأب:”إذا كان هذا السلاح يخدم الحل اللبناني فليكن، فالمطلوب اليوم سياسة عسكرية لأمن لبنان إقتصاديا وإجتماعياً، وعلينا مفاوضة إيران لأنها تملك السلاح وليس حزب الله”. وشدد على أنه “لم يخب أمله يوماً برئيس الجمهورية ميشال عون، فالأخير استلم البلد مهترئ، فالخابية القديمة لا تصلح للخمرة الجديدة”.

ليبانون ديبايت

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

الحكومة في نهاية أيار وإلا…

مع احتواء مجلس القضاء الأعلى لأزمة النائبة العامة لجبل لبنان غادة عون بإعادتها الى المسار …