الأبرز

بالفيديو: كورونا يسجّل أرقاماً قياسية.. إليكم آخر تطورات الفيروس المستجد

في ظل غياب دواء فعال لفيروس كورونا، أو لقاح للوقاية منه، تواصل مختبرات الأبحاث وشركات الأدوية في مختلف الدول من دون كلل جهودها الرامية إلى تطوير علاج يقاوم كوفيد-19 الذي حصد أرواح نحو 8000 شخص وأصاب أكثر من 199 ألفا آخرين، وفق بيانات لجامعة جون هوبكنز التي ترصد انتشار المرض عبر العالم.

وأعلنت العديد من الدول بدء تجارب على لقاحات وعلاجات للفيروس واسمه الرسمي “سارس-كوف-2” ويسبب المرض “كوفيد-19″، باستخدام مجموعة متنوعة من التقنيات المختلفة بما فيها أدوية طورت في السابق لمقاومة أمراض أخرى.

وقالت أستاذة الأمراض المعدية في جامعة جورج واشنطن، هانا أكسلرود، في مقابلة مع “الحرة”: “للأسف لا يوجد لدينا بعد أي دواء ثبتت فعاليته ضدّ الفيروس”، مضيفة أنّ “هذا الفيروس والوباء لا يزال جديداً، فهو ظهر ربما في تشرين الأوّل أو كانون الأوّل من العام الماضي بحسب علمنا، وعلى الرغم من وجود سباق لاكتشاف علاج جديد ولاختبار إن كانت الأدوية المتوفرة فعالة ضده، ليس لدينا حتى الآن دواء معين فعال وما تقوم به مراكز أدوية الآن هو المشاركة في اختبارات سريرية لدراسة الدواء المحتمل”.

تطورات فيروس كورونا.. 

أكدت بيانات إحصائية أن فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” أصاب خلال ثلاثة أيام فقط أكثر من 50 ألف شخص في مختلف أنحاء العالم، لتتجاوز بذلك الحصيلة الإجمالية للمصابين 200 ألف.

وتؤكد آخر البيانات التي تتابع تفشي الفيروس في العالم أن عدد المصابين بالفيروس الجديد بلغ حتى الآن 208,421 شخصا على الأقل، تعافى منهم 82,902، فيما ارتفع عدد حالات الوفاة إلى 8,273.

وتتصدر الصين قائمة الدول الأكثر تضررا بالفيروس بـ3241 وفاة و81102 إصابة مؤكدة، تليها إيطاليا (2503 وفيات و31506 إصابات) وإيران (988 وفاة و16169 إصابة) وإسبانيا (558 وفاة و13716 إصابة) وألمانيا (26 وفاة و9877 إصابة).

وفي المراتب بين السادسة والعاشرة في قائمة أكبر عشر بؤر للفيروس في العالم، تحل كل من كوريا الجنوبية (84 وفاة و8413 إصابة) وفرنسا (148 وفاة و7696 إصابة) والولايات المتحدة (114 وفاة و6496 إصابة) وسويسرا (27 وفاة و2700 إصابة) وبريطانيا (72 وفاة و1961 إصابة).

ولا تزال قطر تتصدر قائمة الدول العربية الأكثر تضررا بالفيروس بـ442 إصابة مؤكدة دون تسجيل وفيات، تليها البحرين (وفاة واحدة و242 إصابة) ومصر (6 وفيات و196 إصابة) والسعودية (171 إصابة دون وفيات) والعراق (11 وفاة و154 إصابة) والكويت (142 إصابة دون وفيات) ولبنان (ثلاث وفيات و133 إصابة) والإمارات (113 إصابة دون وفيات).

وسجلت 44 حالة في مناطق الضفة في فلسطين المحتلة، ولا حالات في غزة، و433 حالة في كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وفي روسيا ارتفع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس الجديد اليوم إلى 147 حالة بلا وفيات.

يشار إلى أن عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في العالم بلغ 150 ألف شخص قبل ثلاثة أيام فقط، ما يظهر وتائر تفشي الوباء في مختلف أنحاء العالم وبالدرجة الأولى في أوروبا. 

بسبب كورونا.. فقدان آلاف الوظائف في العالم العربي  

توقعت الاسكوا في تقييمها الاقتصادي الأول لكلفة فيروس كورونا على المنطقة العربية، أن “يتراجع الناتج المحلي الإجمالي للدول العربية بما لا يقل عن 42 مليار دولار، وهذا الرقم مرشح للارتفاع نتيجة للآثار المضاعفة لانخفاض أسعار النفط والتباطؤ الاقتصادي الكبير الناجم من إغلاق مؤسسات القطاع العام والخاص منذ منتصف الشهر الجاري. وكلما طالت فترة الإغلاق التام، ازدادت الكلفة المترتبة على اقتصادات المنطقة”.

ورجحت أن “تخسر المنطقة أكثر من 1.7 مليون وظيفة في عام 2020، مع ارتفاع معدل البطالة بمقدار 1.2 نقطة مئوية. وخلافا لآثار الأزمة المالية العالمية في عام 2008، من المتوقع أن تتأثر فرص العمل في جميع القطاعات. ولا شك أن قطاع الخدمات، وهو المصدر الرئيسي لفرص العمل في المنطقة العربية، سيكون أكثر القطاعات تعرضا لآثار التباعد الاجتماعي، فتشير التقديرات إلى انخفاض نشاط هذا القطاع بمعدل النصف”.

وأشار تقييم الإسكوا الى أن “فيروس الكورونا قد أدى إلى انخفاض في أسعار النفط، ازداد حدة نتيجة هبوط الأسعار، ما كلف المنطقة حوالي 11 مليار دولار من إيرادات نفطية صافية في الفترة الممتدة من كانون الثاني/يناير الماضي إلى منتصف الشهر الجاري. ويتوقع أن تزداد هذه الخسائر في الأسابيع المقبلة مع توقف التجارة والنقل من حول العالم. وقد تكبدت الشركات في المنطقة في الفترة نفسها، خسائر فادحة في رأس المال السوقي، بلغت قيمتها 420 مليار دولار، أي ما يعادل نسبة 8 في المئة من إجمالي رأسمالها السوقي”.

وأوصت الإسكوا بـ”اتخاذ الحكومات تدابير منسقة ومتجانسة لتقديم الدعم على المستويين الكلي والجزئي، بحيث تعمل على تحسين الحماية الاجتماعية، خصوصا للفقراء والفئات الضعيفة”، لافتة الى أن “على الحكومات بالمنطقة اعتماد سياسات مالية نشطة لدعم الشركات، ومنها تقديم الإعفاءات الضريبية ودعم الأجور وتمديد آجال سداد الديون ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم”، داعية “المؤسسات المالية المتعددة الأطراف إلى دعم البلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل في المنطقة لمواجهة الضغوط المالية التي ترزح تحتها”.

وقالت الأمينة التنفيذية للاسكوا الدكتورة رولا دشتي: “نواجه تهديدا صحيا عالميا قد يغير العالم كما نعرفه. وما زلنا لا ندرك تماما تبعاته على حياة الناس وعائلاتهم وعلى تعليم الأطفال وقطاعات الصحة، بل وعلى الكوكب. ولكن بإمكاننا البدء بتقييم خسائرنا الاقتصادية والبحث عن طرق للتخفيف منها”.

أضافت: “نحن بحاجة الى حلول على صعيد السياسات وخطوات سريعة لتحقيق الانتعاش، بناء على مقاربة شاملة لا تهمل أحدا”. 

الصحة العالمية: كورونا عدو البشرية 

واعتبر مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس أن فيروس كورونا هو “عدو للبشرية”.  

ترامب يعلن تفعيل قانون الدفاع الوطني لمواجهة كورونا 

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تفعيل قانون الدفاع الوطني لمواجهة فيروس كورونا، مشيرا إلى “اننا في حالة حرب ضد هذا الفيروس غير المرئي”. وأضاف الرئيس الأميركي: “لست عنصريا لكن فيروس كورونا جاء من الصين”. من جهة اخرى أعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر أن “سفينتان في طريقهما إلى نيويورك لتقديم المساعدة في مواجهة كورونا”. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة