لبنان

بعد تصريحه عن إمكانية إلغاء دورة قوى الأمن، المتقدمون إلى الدورة يصدرون بيان يرفضون تصريح الوزير فهمي

أصدر المتقدمون على دورة قوى الأمن سنة 2018 البان التالي:

ردا” على المقابلة, التي أجريت مع الوزير فهمي ليلة الخميس في برنامج صار الوقت في تصريحه بأن الدورة أقرب إلى الالغاء من صدور النتائج… نحن المتقدمون الى القوى الامن الداخلي نرفض ما صدر عن الوزير فهمي،وكان من الاجدر الدخول معنا في نقاش مباشر كلجنة متابعي قوى الامن الداخلي متكلمة بلسان 28000 متقدم للوصول لحل يرضي الطرفين،وبعد ان طلبنا موعد منه منذ اكثر من شهرين حال دون استقبالنا. نؤكد تحركنا في القريب العاجل لحين انتهاء التعبئة العامة.وقد اعذر من انذر،نحن على اصرار بالمطالبة بحقنا ونشدد على ما يلي:

اولا”_ لا يوجد مادة تنص على إقرار إلغاء الدورة، يحتاج قرار مجلس.

ثانياً_ نقص كبير بالعدد مستحيل يغض النظر عنه (كل سنة بينقص بين 200و300 عنصر تقاعد او تسريح).

ثالثاً _هيدا القرار اكبر من انو ياخدو الوزير دون اجتماع المجلس و الموافقة من جميع الفرق السياسية.

رابعاً_ اما بالنسبة النا،حكي الوزير مبارح كان لابعادنا عن الطريق وعدم الضغط عليه في هيدي المرحلة مش اكتر…..
أما بالنسبة للاعتمادات لمالية التي كانت من المفروض ان تصرف على الدورة ولم تصرف،تقع المسؤلية على وزير الداخلية آنذاك نهاد المشنوق ومن تبعه أما من ناحية الالتزام واتباع القوانين و من ناحية حقوق المواطنين التي يكفلها الدستور.

وأخيراً وليس آخراً م يا شباب،السلطة بعدها عم تتعامل مع المواطنين ع اساس برغش واللي عم بيتعاقبوا على السلطة عم بيستخدموا نفس الاسلوب،من طريق كلامو مبارح بأكدلنا لا فتح ملفنا ولا استطلع رغم انو وعدنا قبل وع الوعد ياكمون ،متلو متل اللي سبقوا ما في مصاري….ما حدا محترمنا ولا محترمين عقلنا او حقنا بالتوضيح الشفاف الحقيقي والدقيق.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة