إقتصاد

بورصة وول ستريت تواصل نزيف الخسائر

عانت الأسهم الأميركية مجددا من موجة مبيعات حادة، ومحا مؤشر داو جونز الصناعي آخر مكاسبه منذ تنصيب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 2017، بينما يهدد وباء فيروس كورونا العالمي النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة بالشلل.

وأنهى داو جونز جلسة التداول في بورصة وول ستريت منخفضا 1333.61 نقطة، أو 6.28 بالمئة، إلى 19903.77 نقطة بينما هبط المؤشر ستاندرد اند بورز500 القياسي 131.09 نقطة، أو 5.18 بالمئة، ليغلق عند 2398.10 نقطة.

وكان ترامب قد طلب من الكونغرس الموافقة على دفع 500 مليار دولار نقدًا للمكلفين بالضرائب، وكذلك قروض لشركات الطيران 50 مليار دولار.

وانخفض مؤشر “داو جونز الصناعي” 6.3% إلى 19.898.92 نقطة، وتراجع مؤشر “S&P 500” بنسبة 5.18% إلى 2.398.1 نقطة، وانخفض مؤشر “ناسداك” 4.7% إلى 6.989.84 نقطة.

وخلال الجلسة، خسرت المؤشرات ما يصل إلى 7%، مما تسبب في تعليق تلقائي آخر لمدة 15 دقيقة للتداول.

تراجعت العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي يوم أمس الأربعاء بنسبة 17% تقريبًا، لتصل إلى أدنى مستوى لها في 18 عامًا خلال جلسة التداول.

سبوتنيك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة