“تعلّم يا إسكوبار”.. ماذا يفعل مناصرو “القوات” في المتن؟

“المتن قلب لبنان، وعندما يتعب القلب إعلموا أن البلد كلّه تعبان”. هذه قناعة إيلي إبن جلّ الديب المُشارك في التجمّع أمس، على الأتوستراد عند جسر بلدته. الجسر الشهير الذي انتهى العمل به في عهد الرئيس ميشال عون، كان مقطوعاً ووقف فوقه المتظاهرون، ومنه تدلّت لافتة كبيرة موقّعة من “شاب لبناني منهوب وموجوع منذ أكثر من 10 سنوات”، وفيها عدد من المطالب وخلاصتها “كل خطة لا تخص استرجاع الأموال المنهوبة ومحاسبة الفاسدين ليست إصلاحيّة”. تحت الجسر، تجمهر الناس على وقع الموسيقى بقيادة DJ تقدمة إحدى شركات الصوت وملوّحين بالعلم اللبناني فقط. الأعلام طغت على الساحة، اللافتات المطلبيّة نادرة، في ما خلا عدد من اللافتات الساخرة من الوضع: “تعلّم يا إسكوبار كيف بتكون المافيات، أهلي ما علّموني حتى يصدروني لبرّا، ممنوع تعب خمسة أيام يروح ضيعان…”. الاحتجاجات التي امتدّت بشكل غير مسبوق إلى طرقات المتن، رُبطت بتولّي مناصري حزب “القوات اللبنانيّة” قطع مفاصلها الرئيسيّة ليلاً، والتفاوض مع الجيش اللبناني لمنع فتحها، قبل أن يعود الناس للتوافد في ساعات الصباح إلى نقاط التجمّع. مناصرو “القوات” يريحهم قطع الطريق، بعدما بات وزراؤهم خارج الحكومة، لكنّهم لا يصرّحون بهويّاتهم الحزبيّة ويبتعدون عن الإعلام”.

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

 

 

 

 

 

 

 

 

إيلده الغصين – الأخبار

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

حال الطرقات الجبليّة اليوم السبت

توقّعت دائرة التقديرات في مصلحة الأرصاد الجوية في المديرية العامة للطيران المدني أن يكون الطقس …