رياضة

تفاصيل جديدة عن المباراة الكارثية التي نشرت كورونا بإنكلترا وإسبانيا.. إليكم ما كشفته “الغارديان”

لعبت بعض مباريات كرة القدم دورا كبيرا في نشر فيروس كورونا الذي تحول إلى وباء عالمي، ومنها مباراة ليفربول الإنكليزي وأتلتيكو مدريد الإسباني في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.وكشفت صحيفة غارديان البريطانية على لسان مدير الصحة العامة بمدينة ليفربول ماثيو أشتون، أن المباراة (الكارثية) التي أقيمت في الحادي عشر من الشهر الماضي تسببت في مضاعفة أعداد الإصابات بالفيروس القاتل في إنكلترا.

وأكد أشتون أن إقامة المباراة في هذا التوقيت وبحضور جماهيري ضخم كان خطأ، وتكمن الكارثة في الاختلاط المبالغ فيه نتيجة تجمع 54 ألف مشجع للريدز، وثلاثة آلاف مشجع إسباني قدموا مع أتلتيكو.ولم تمر سوى ثلاثة أيام فقط حتى تأكد إصابة مشجع ليفربول جيول ريكفورد، الذي حضر المباراة، وتوالت ظهور الحالات الإيجابية حتى تفشى الوباء في ليفربول ومن ثم في إنكلترا وإسبانيا التي أصبحت أكبر مركز لانتشار الفيروس في أوروبا بعد إيطاليا.

وتدارك المسؤولون عن كرة القدم في أوروبا الموقف بعدها وأوقفت جميع المسابقات الرسمية والأنشطة الرياضية حتى السيطرة على الفيروس.وكانت مباراة أتلانتا الإيطالي بضيفه فالنسيا الإسباني في ذهاب الدور ثمن النهائي لأبطال أوروبا، بمثابة الشرارة التي أشعلت جذوة تفشي الفيروس في كلا البلدين.حيث حضر المباراة بالملعب أكثر من 45 ألف مشجع تنقلوا من مدينة بيرغامو -معقل نادي أتلانتا- لمشاهدة فريقهم ونحو 2500 مشجع قدموا من إسبانيا لمؤازرة فالنسيا، وقضوا ساعات طويلة من الاحتفال في شوارع ميلانو قبل التوجه عبر قطار الأنفاق ووسائل النقل العام الأخرى نحو الملعب مما نشر الفيروس بسرعة كبيرة.

الجزيرة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة