لبنان

“تهديد هائل”… “درونز” حزب الله تقلق اسرائيل!

نشرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الاسرائيلية، مقالاً تحليلياً تحت عنوان “The vast Iran-Hezbollah drone threat is escalating – analysis”، “التهديد الهائل للطائرات بدون طيار بين إيران وحزب الله يتصاعد”، تزامن مع اطلاق حزب الله ثلاث طائرات استطلاع حلقت فوق حقل كاريش تمكنت اسرائيل من اسقاطها.

وفصّلت الصحيفة في مقالها، قدرات الطائرات بدون طيار الايرانية والتهديدات التي تواجهها اسرائيل وتحديداً في ظل امتلاك حزب الله المتواجد عند حدودها الشمالية لأكثر من “2000 طائرة استطلاع” متطورة وذلك بحسب ما جاء في الصحيفة.

وهذا أبرز ما جاء في المقال:

يتضح من خلال إسقاط إسرائيل لثلاث طائرات بدون طيار يوم السبت العلاقة المتزايدة لتهديدات إيران وحزب الله في المنطقة – وتحديداً المحاولات المتصاعدة لحزب الله اللبناني لاستهداف منصات الغاز قبالة السواحل الإسرائيلية.

فعلى مدى السنوات العديدة الماضية، وسّعت إيران بسرعة برنامج الطائرات بدون طيار الخاص بها وشجّعت وكلائها في المنطقة على تطوير تكنولوجيا الطائرات بدون طيار، وغالبًا ما تكون هذه الطائرات بدون طيار من طائرات الكاميكازي، مما يعني أن لديها رؤوسًا حربية ومصممة للطيران نحو هدفها، وقد ظهر تهديد الطائرات بدون طيار ضد إسرائيل ببطء على مراحل خلال السنوات العديدة الماضية، فحزب الله يستخدم الطائرات بدون طيار منذ سنوات عديدة، الا أنها أصبحت أكثر تعقيدًا والخطر يتزايد.

وبالعودة إلى عام 2014، قام مركز دراسة الطائرات بدون طيار في كلية بارد بتفصيل بعض من التاريخ الماضي لهذه التهديدات.

فأشار المقال الذي كتبه دان جيتينجر وآرثر هولاند ميشيل إلى أن “الكثير من التقنيات غير المأهولة لحماس وحزب الله مشتقة من إيران أو نشأت في إيران، والتي حافظت على برنامج عسكري نشط للطائرات بدون طيار منذ الحرب الإيرانية العراقية”.

ويشير إلى أنه في عام 2004 ، تمكنت “طائرة بدون طيار إيرانية الصنع يديرها حزب الله من التحليق في المجال الجوي الإسرائيلي لمدة خمس دقائق قبل أن تتحطم في البحر الأبيض المتوسط، ولم يتم التقاط الطائرة بدون طيار التي يبلغ طولها 2.9 متر بواسطة الرادارات الإسرائيلية.

كما أشار التقرير إلى أنه في “نيسان 2005 ، دخلت طائرة مسيّرة من طراز Misrad-1 المجال الجوي الإسرائيلي، وقامت برحلة استطلاعية بطول 18 ميلاً (30 كم) فوق مدن في منطقة الجليل”. وخلال حرب عام 2006 أطلق حزب الله المزيد من الطائرات بدون طيار، وشمل ذلك طائرة بدون طيار محملة بالمتفجرات استهدفت سفينة. حتى أن إحدى الطائرات بدون طيار كانت تزن 30 كجم من المتفجرات، وفقاً للتقارير.

زاد حزب الله وحماس والجماعات الأخرى المدعومة من إيران من تهديدات الطائرات بدون طيار في السنوات الأخيرة، وشمل ذلك حوادث في 2010 و2012 و2014. وقد كانت حادثة 2012 مهمّة بشكل خاص لأن التقارير في ذلك الوقت ذكرت أن طهران حاولت التجسس على منشأة ديمونة الإسرائيلية باستخدام طائرة بدون طيار.

الصورة العامة التي تظهر، تشير الى أنه بحلول عام 2018، كان لدى حزب الله وإيران – إلى جانب الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن والجماعات المدعومة من إيران في سوريا وأخرى مرتبطة بإيران في العراق – قدرات في تقنية الطائرات بدون طيار.

ويبدو أن الطائرات بدون طيار التي تم إسقاطها يوم السبت من أنواع مختلفة، ولم يتضح ما إذا كانوا يحملون متفجرات وكيف تم السيطرة عليها، ولا يبدو أنها مرتبطة ببعضها البعض للعمل كنوع من سرب الطائرات بدون طيار.

في العام 2019، استخدمت إيران طائرات بدون طيار وصواريخ كروز لمهاجمة منشأة البقيع السعودية، كما قامت بتشغيل كتائب حزب الله في العراق لاستهداف المملكة العربية السعودية باستخدام طائرات بدون طيار.

ونقلت إيران تكنولوجيا الطائرات بدون طيار إلى الحوثيين في اليمن الذين شنّوا العديد من الهجمات بهذه الطائرات على المملكة العربية السعودية على مر السنين، وفي شهر كانون الثاني نمى التهديد بعد أن شملت الهجمات دولة الإمارات.

وفي 21كانون الأول 2021، قدّر مركز ألما للبحوث والتعليم بتقرير خاص أن “لدى حزب الله اليوم ما يقارب 2000 طائرة بدون طيار (UAVs)”، مشيراً في تقريره الى أنه “على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية، كانت هناك زيادة كبيرة في عدد الطائرات بدون طيار التابعة لحزب الله”.

وقد استخدمت إيران بشكل متزايد جماعاتها في العراق وسوريا لاستهداف منطقة كردستان المتمتعة بالحكم الذاتي في العراق والقوات الأميركية في العراق وسوريا باستخدام الطائرات بدون طيار.

في تشرين الأول من العام 2021، استخدمت إيران أيضًا طائرات بدون طيار في جنوب سوريا لاستهداف حامية التنف العسكرية حيث تتواجد القوات الأميركية، وفي تموز الماضي استخدمت إيران طائرات بدون طيار لاستهداف سفينة تجارية في خليج عمان، ما أسفر عن مقتل اثنين من البحارة على جسر ناقلة ميرسر ستريت.

في شباط 2018، رفعت إيران الحجاب عن تهديد الطائرات بدون طيار باستخدام طائرة بدون طيار من قاعدة T-4 إلى المجال الجوي الإسرائيلي تم اسقاطها بالقرب من بيت شان، في آب 2019، أرسلت إيران الى ناشطين من حزب الله “الطائرات المسيرة القاتلة” تم وضعها في مخبأ بجنوب سوريا لاستهداف إسرائيل، ولكن اسرائيل قصفت هؤلاء الناشطين.

وفي اذار 2021، استخدمت إسرائيل طائرات F-35 لإسقاط تهديدات الطائرات بدون طيار الإيرانية فوق سوريا، ثم في أيار 2021 استخدمت ايران طائرة مسيرة من العراق دخلت المجال الجوي الإسرائيلي بالقرب من بيت شان وتم إسقاطها.

في أيلول 2021 حذّر وزير الدفاع بيني جانتس من التهديد المتزايد، وأشار إلى أن إيران كانت تدرّب مشغّلي الطائرات بدون طيار في قاعدتها في كاشان وذكر “نشطاء من اليمن والعراق وسوريا ولبنان تدربوا على تحليق طائرات بدون طيار إيرانية الصنع”.

في شهر تشرين الثاني الماضي، كشف غانتس عن قواعد إيرانية للطائرات بدون طيار في تشابهار وجزيرة قشم، وفي شهر شباط أطلقت إيران طائرات بدون طيار مرت من فوق العراق لاستهداف إسرائيل، تم إسقاطهم من قبل التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

في 17 شباط، قالت إسرائيل انها أسقطت طائرة بدون طيار أطلقها حزب الله، وزعم حزب الله أن إحدى طائراته المسيرة حلّقت في الأجواء الإسرائيلية لمدة نصف ساعة، حينها قامت إسرائيل بتنشيط القبة الحديدية والطائرات النفاثة.

في شهر آذار، ذكرت تقارير أجنبية بما في ذلك تقارير من الميادين، أن إسرائيل دمّرت مئات الطائرات بدون طيار في إيران، وفي 17 حزيران قال الجيش الإسرائيلي إنه أسقط طائرة مسيرة أخرى تابعة لحزب الله.

وفي 9 حزيران، هدد أمين عام حزب الله حسن نصر الله منصات الغاز الإسرائيلية قبالة الساحل، وقال: “الهدف المباشر يجب أن يكون منع العدو من استخراج النفط والغاز من حقل غاز كاريش”. يريد حزب الله وقف اتفاقية بحرية محتملة مدعومة من الولايات المتحدة بين إسرائيل ولبنان، كما ألقت سوريا باللوم على إسرائيل في غارة جوية يوم السبت في طرطوس.

يوضح إسقاط الطائرة بدون طيار قدرات إسرائيل في اكتشاف الطائرات بدون طيار وكذلك استثمار إسرائيل على مر السنين في التكنولوجيا لإسقاطها، ويشمل هذا استخدام الطائرات الحربية وصواريخ باراك أرض – جو، وتجهيز أحدث سفن كورفيت الإسرائيلية بأفضل الأنظمة لاكتشاف تهديدات الطائرات بدون طيار والصواريخ والتصدّي لها.

زادت إسرائيل من قدرات القبة الحديدية لوقف هذه الأنواع من التهديدات أيضًا. بالإضافة إلى ذلك، تواصل الدولة اليهودية في شن الحملة بين الحربين لمنع ترسيخ إيران في سوريا. ومع ذلك ، فإن السياق العام هو أن إيران تزيد من نطاق طائراتها بدون طيار ، التي تنتشر في جميع أنحاء المنطقة.

وفي العام الماضي، نقلت إيران الى شهد اليمنية 136 طائرة بدون طيار بحسب ما يعتقد، وقد يكون لها مدى يمكّنها من ضرب إيلات.

بالإضافة إلى ذلك ، زادت طهران من استثماراتها في الجماعات العراقية مثل كتائب حزب الله لزيادة تهديدات الطائرات بدون طيار والصواريخ.

تزيد إسرائيل من عملها مع القيادة المركزية الأميركية و Navcent، وكذلك مع شركاء جدد في الخليج لمناقشة أولويات الدفاع الجوي وتهديدات الطائرات بدون طيار.

وبالتالي، فإن تهديد الطائرات بدون طيار في 2 تموز هو جزء من التهديد الإيراني الأوسع نطاقاً، ويرتبط بأهمية عمل إسرائيل مع الولايات المتحدة والإمارات والبحرين ودول أخرى في المنطقة لمنع زعزعة الاستقرار.

تشعر الولايات المتحدة بقلق متزايد بشأن تهديدات الطائرات بدون طيار الإيرانية، وقد عمل أعضاء في الكونغرس أيضًا على قانون ردع قوات العدو وتمّكين الدفاعات الوطنية (DEFEND) وقانون وقف الطائرات الإيرانية بدون طيار، وكل هذا مهم في سياق التصعيد الأخير لحزب الله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة