لبنان

جعجع “يُسقط” بري من حساباته!

حيّا رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع, “كل مواطن لبناني في الداخل وفي الانتشار على الوعي الذي اظهره خلال الانتخابات النيابية الأخيرة، منذ 17 تشرين الاول 2019 ونحن نقول أنه لا يوجد خلاص إلّا بالانتخابات”.

وخلال تصريح له, بعد الاجتماع الأوّل لتكتل “الجمهورية القوية” بعد الإنتخابات, أضاف: “أهنئ طواقم العمل في وزارة الداخلية وليس في وزارة الخارجية لانهم تدخلوا بشكل “حزبي” فاضح في الانتخابات، والأمثلة كثيرة من المانيا الى استراليا وغيرها من الدول”.

وتابع, “النتيجة الفعلية للانتخابات على المستوى هي بانتقال الاكثرية الى مكان اخر، ليس بالضرورة لحزب معيّن، بل على الاقل، الجميع مُتّفق على وضعية حزب الله وسلاحه في الدولة وموضوع السيادة والفساد”.

ولفت جعجع, إلى ان “المعركة الانتخابية خيضت على اساس اذا كان حزب الله وحلفائه قادر على الحفاظ على الاكثرية النيابية، ولكن نتيجة الانتخابات كانت مدوية بخسارة الحزب والتيار لاكثريتهم النيابية”.

وقال: “النتيجة الفعلية للانتخابات على المستوى هي بانتقال الاكثرية الى مكان آخر، ليس بالضرورة لحزب معيّن، بل على الاقل، الجميع مُتّفق على وضعية حزب الله وسلاحه في الدولة وموضوع السيادة والفساد”.

وأردف, “من المفارقات التي حصلت في الانتخابات أن كثر من رموز النظام السوري وحزب الله “طاروا” في هذه الانتخابات، حزب القومي السوري وحزب البعث خرجا من المجلس النيابي، اضافة الى نسبة الاقتراع المتدنية في بيئة حزب الله”.

وفي موضوع “من هي اكبر كتلة في المجلس النيابي” الذي لم اكن أريد الحديث عنه، قال: “القوات اللبنانية لديها كتلة من 19 نائب مقابل 18 للتيار، حصلنا على اكثر من 200 الف صوت تفضيلي مقابل 130 الف”. وفي التفاصيل، “هناك على الاقل 4 نواب فاز بهم التيار الوطني الحر بسبب حلفائه، من البقاع الغربي الى زحلة وبعلبك الهرمل وبيروت الثانية، فيما خضنا المعركة بمفردنا مع كل العراقيل من حلفائنا القدامى”.

وتابع, “في عكار، تحالف التيار مع محمد يحيى المعروف بعلاقته الوثيقة بالنظام السوري ما أدى الى فوز التيار بثلاثة مقاعد في هذه الدائرة. قاموا بتركيبات عدة في محاولة لفوز التيار بأكبر عدد ممكن، ولكن في النهاية فازت القوات اللبنانية بأكبر تكتل في المجلس النيابي”.

واستكمل, “الى السياديين والنواب المعارضين، ابتداءً من يوم الاحد المقبل نصبح جميعًا مسؤولين وعلينا ان نفي بتعهداتنا تجاه الناس، وبالتالي ادعو كل النواب أن نذهب مباشرة نحو هدفنا وهو التغيير الفعلي من خلال تغيير الممارسة في المجلس النيابي بدءا من عملية انتخاب رئيس المجلس”.

وبما يتعلق برئاسة مجلس النواب، قال: “لدينا مواصفات واضحة جداً، وهي لا تنطبق على الرئيس برّي، على اي مرشح جدّي لرئاسة المجلس ان يتعهد بعدم اقفال المجلس مهما كانت الظروف، بتطبيق نظام المجلس وبتطبيق نظام التصويت الالكتروني”.

وشدد جعجع, على اي “مرشح جدّي لرئاسة المجلس ان يتعهد بأن يكون القرار الاستراتيجي للحرب والسلم بيد الحكومة اللبنانية فقط، أن يعمل على أن تكون السياسة الخارجية بيد الدولة وان يلتزم الجميع بها”.

واعتبر جعجع, أن “رئيس المجلس النيابي اللبنانية عليه أن يعكس الاكثرية النيابية، والرئيس برّي لا يتحلّى بالنقاط التي طرحاناه ولذلك لن نصوّت له، والأمر نفسه يتعلق بنائب رئيس مجلس النواب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة